قال وزير الخارجية الأردني، إن المملكة ستدعو لعقد اجتماعين طارئين حول القرار الأمريكي المرتقب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وأضاف أن الاجتماعين سيكونان على مستوى وزراء خارجية الدول الأعضاء في الجامعة العربية، ووزراء خارجية دول منظمة التعاون الاسلامي، وذلك لتنسيق المواقف العربية والإسلامية، حول القرار الأمريكي المرتقب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل . كما أجرى مشاورات مع عدد من نظرائه، لبحث سبل التعامل مع قرار أمريكي مرتقب للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. في خطوة تعتبرها المملكة خرقا لقرارات الشرعية الدولية، وميثاق الأمم المتحدة ،وتكريسا للاحتلال. وبحث وزير الخارجية التحركات للتعامل مع التبعات الخطرة للقرار الأمريكي المرتقب مع وزراء خارجية تركيا أحمد داوود أغلو، والجزائر عبد القادر مساهل، والمغرب ناصر بوريطة، بالاضافة إلى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات و في اجتماع طارئ لمجلس النواب الأردني دعا رئيس مجلس ، لبحث تداعيات خطة ترامب بشأن القدس .وقال في تصريح صحفي ، إن هذه الخطوة تعد الأكثر خطورة على المنطقة برمتها إذا ما تمت، وتهدد بخلق فوضى لا يمكن تصور نتائجه