آفاق جديدة للشراكة بين الإيسيسكو وأذربيجان

154

أكد الدكتور سالم بن محمـد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامى للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، والسيد أنار كريموف، وزير الثقافة في جمهورية أذربيجان، أن التعاون بين الإيسيسكو وأذربيجان انطلق إلى آفاق جديدة من الشراكة والدعم المتبادل.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقداه بالعاصمة الأذربيجانية باكو أمس الخميس (14 يناير 2021) بمناسبة الزيارة الرسمية التي يقوم بها الدكتور المالك ووفد من مديري القطاعات في الإيسيسكو إلى جمهورية أذربيجان، وحضره مجموعة من سفراء الدول الأعضاء في الإيسيسكو لدى أذربيجان، وعدد كبير من الصحفيين ومراسلي وكالات الأنباء والقنوات الفضائية في باكو.

استهل وزير الثقافة الأذربيجاني المؤتمر بكلمة عبر فيها عن الشكر والتقدير للمدير العام للإيسيسكو على زيارته، والجولات التي قام بها ووفد المنظمة في المواقع التاريخية والثقافية بمنطقتي فيزولي وأغدام، مؤكدا أن العلاقات بين أذربيجان والإيسيسكو متميزة، حيث كانت الإيسيسكو من أولى المنظمات الدولية التي انضمت إليها أذربيجان عام 1991م، مشددا على أن هذه الزيارة ستبدأ مرحلة جديدة من الشراكة بين الجانبين.

ونوه كريموف باللقاءات التي عقدها المدير العام للإيسيسكو مع كبار المسؤولين في البلد، وفي مقدمتهم الرئيس إلهام علييف، وأبانت عن الرؤية الجديدة للإيسيسكو، التي تجعلها منظمة منفتحة على العالم لا الدول الأعضاء فقط، كما أكدت مساندة الإيسيسكو لأذربيجان في الحفاظ على تراثها الحضاري. وشدد على أن أذربيجان ستظل دائما داعمة للإيسيسكو لأداء رسالتها على أكمل وجه.

وفي كلمته قبل تلقي أسئلة الصحفيين أكد الدكتور سالم بن محمـد المالك، المدير العام للإيسيسكو، أن مساندة الدول الأعضاء في مجالات التربية والعلوم والثقافة أولوية للمنظمة، مشددا على أن الإيسيسكو ستتعاون مع أذربيجان في إعادة بناء أو ترميم المواقع التاريخية وإزالة الأضرار التي لحقت بها.

وأعلن المدير العام للإيسيسكو أن المنظمة سترسل فريقا فنيا لمعاينة هذه المواقع التاريخية وتقييم الوضع الحالي لها، مشيرا إلى أن الفريق سيضم خبراء من الدول الأعضاء للإيسيسكو ومن خارجها، وسيكتب بعد انتهاء مهمته تقريرا مستقلا سيتم تعميمه على المنظمات الدولية.

وأضاف المالك أن الإيسيسكو ستأخذ جميع الخطوات المطلوبة لإعلان مدينة شوشا، بشكل استثنائي، عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي، خلال العام القادم أو الذي يليه، موضحا أن برنامج الإيسيسكو للعواصم الثقافية في العالم الإسلامي يحتفل سنويا بثلاث عواصم، تكون إحداها في دولة عضو من المنطقة العربية، والثانية في المنطقة الإفريقية، والثالثة في المنطقة الآسيوية.

وخلال الإجابة عن أسئلة الصحفيين ذكر المدير العام للإيسيسكو ووزير خارجية أذربيجان العديد من المجالات والبرامج التي ستمثل محاور للتعاون بين الجانبين خلال المرحلة المقبلة، وفي مقدمتها الحوار الحضاري، والتنظيم المشترك للمؤتمرات والمنتديات، وسيكون أولها للاحتفاء بالشاعر والفيلسوف نظامي كنجوي.