أطباء القطاع الخاص يحتجون لعدم تجاوب وزارة الصحة مع مطالب متعلقة بقيمة المساهمة في التغطية الصحية

130

يخوض أطباء القطاع الخاص، اليوم الخميس الجاري، إضرابا وطنيا، قامت فيه عدة عيادات طبية بالتراب الوطني بالتوقف عن العمل وكذلك في مصحات خاصة، باستثناء أقسام المستعجلات. حيث قام الأطباء في القطاع الخاص المنتمون إلى كل من التجمع النقابي الوطني للأطباء الأخصائيين في القطاع الخاص، والنقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر، والنقابة الوطنية للطب العام، والجمعية الوطنية للمصحات الخاصة، والفيدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان بالقطاع الحر بالمغرب، بخوض إضراب وطني، كانت قد دعت إليه النقابات المعنية، بسبب ما سمته « عدم تجاوب وزارة الصحة والحماية الاجتماعية مع مطالب الأطباء، خاصة المتعلقة بقيمة المساهمة في التغطية الصحية ».

ومن جهة أخرى، استنكر الأطباء الخواص عدم مراجعة التعريفة الوطنية المرجعية، التي تم توقيعها في سنة 2006 وتم الاتفاق على مراجعتها كل 3 سنوات، فيما لم تتغير هذه التعريفة ولو مرة واحدة حسب ما جاء في البلاغ.

ويقصد بالتعريفة المرجعية، تحديد تسعيرة الخدمات الطبية المعتمدة في تحديد مبالغ التعويضات للمؤمن لهم في مختلف الخدمات الطبية.

وهدد الأطباء الخواص، في حال عدم تجاوب الحكومة مع إضرابهم الوطني والاستمرار في تجاهل مطالبهم، باللجوء إلى خوض إضراب وطني آخر وذلك بعد شهر، مرفوقا بوقفة وطنية، إضافة إلى اتخاذ قرار بوقف التعامل بمضمون الاتفاقية التي تقضي بالتكفل بالمرضى إلى حين تعويض الصناديق لمصاريف العلاج.