أطباء القطاع الخاص يعلنون تضامنهم مع المنظومة الصحية الوطنية رغم تجاهل الوزارة لمطالبهم

145

في ظل الإرتفاع المؤسف الذي يعرفه الوطن في أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد واستمرار سقوط مزيد من الضحايا المواطنين ومهنيي القطاع ، تخرج التنسيقية النقابية للأطباء العامين بالقطاع الخاص ببلاغ وهي تترحم على أرواح المواطنين المغاربة الذين فقدهم المغرب نتيجة الجائحة وخصوصا الأطباء بمختلف قطاعات اشتغالهم الذين سقطوا في ساحة المعركة ضد الوباء.

إذ تؤكد في بلاغها الذي توصلت به جريدة Heure Du Journal   أنه ما يحز في النفس هو الصمت المطبق الذي تبنته الجهات المعنية كجواب على الارتفاع المستمر في إصابات ووفيات مهنيي القطاع الصحي وفي مقدمتهم الأطباء ، رغم مطالبة التنسيقية في أكثر من مناسبة  بضرورة التكفل بالمصابين  وباستعجالية الإلتفات إلى أيتام وأرامل شهداء الأطباء وخاصة أطباء القطاع الخاص الذين لا يتوفرون على تغطية صحية ولا على تقاعد يضمن الحياة الكريمة لأيتامهم.

وتعلن التنسيقية للرأي العام الوطني بأن الأطباء العامين بالقطاع الخاص ورغم الظروف الصعبة التي يمارسون فيها مهنتم ، إلا أنهم يواصلون الاشتغال ليل نهار من أجل تفادي انهيار المنظومة الصحية الوطنية ضاربين عرض الحائط مصلحتهم الشخصية في ظل استمرار عدم استفادتهم من تغطية صحية وتقاعد كفيل.