أكثر الأماكن الأثرية غموضا في العالم

127

يفيد مصطلح الأثار العودة إلى العصور والعهود القديمة التي تعاقبت على منطقة معينة من الأرض. والأثار تنتشر في شتى بقاع المعمورة، إلا أنها تتفاوت في كمياتها من منطقة لأخرى، وذلك لتفاوت حجم وعدد الحضارات التي تعاقبت على بقاع الأرض. وهناك بعض الأثار العظيمة التي تركتها لنا الحضارات القديمة، والتي حيرت العلماء والسياح حتى بدؤوا بالشك بأنها ليست من صنع الإنسان وذلك بسبب غموضها وغرابتها وهي
 ماتشو بيتشو
تعتبر هذه المدينة أحد عجائب الدنيا السبع، بنيت في القرن 15 قبل حضارة الإنكا في البيرو 1450، وقد حيرت هذه المدينة الأنيقة العلماء، بسبب الأسلوب العصري الذي بنيت به، والذي لا يتناسب مع حضارة قديمة. فقد إحتوت المدينة على مباني وشوارع وقنوات ري وحدائق

 ستونهنج
من أكثر الأثار الحجرية الضخمة شهرة وحفاظا في أوربا غرب إنجلترا، ويرجح العلماء أن هذه الأثار، ترجع إلى أواخر العصر الحجري وأوائل عصر البرونز. ويتكون هذا الحجر الأثري من مجموعة دائرية من الأحجار الكبيرة القائمة والمحاطة بتل ترابي دائري. ولحد الٱن لا أحد يعرف ما يرمز إليه هذا الأثر، إلا أن البعض يظن أنه كان مركزا إحتفاليا دينيا. والأن يعتقد أن شعب جزر بريطانيا قد بدؤوا يشيدون هذا الأثار منذ 5000 سنة

 الأهرامات
بنيت الأهرام قبل حوالي 25 قرنا قبل الميلاد في مصر من قبل الفراعنة القدماء، وهي عبارة عن مقابر ملكية تشبه الجبال. وظلت الأهرام إلى الأن أحد أكبر الألغاز التي واجهت البشرية منذ مطلع الحضارة، كما إستحوزت على إهتمام الكثير من العلماء، فقد عجزوا عن تفسير الطريقة التي بنيت بها كما لم يعرفوا السبب الحقيقي من وراء بنائها

 جزيرة القيامة أو جزيرة الفصح
هذه الجزيرة المنعزلة توجد في منتصف المحيط الهادي، وهي من أشهر التشكيلات الحجرية في الشيلي، تحتوي على المئات من التماثيل الغريبة تزن كل واحدة منها أكثر من 10طن، والغريب فيها أن جميعها متشابه، فكلها عبارة عن وجه بشري وجدع، والبعض منها له غطاء مستدير حول الرأس والبعض الأخر له أذرع. و لحد الساعة لم يتمكن العلماء من فك شيفرة هذه التماثيل، إلا انه يعتقد أنها صنعت في القرن الأول ميلادي
 خطوط نازكا
من أكثر المناطق غموضا في البيرو، وهي عبارة عن رسومات ضخمة أكبرها يمتد لمسافة 200متر، رسمت في كهف في البيرو، ويبدو أنها رسمت بيد شخص عملاق حاول أن يصور البيئة التي يراها، وتحتوي هذه الرسومات على الصحون الطائرة ورجال فضاء، والغريب في الأمر أن هذه الرسوم لا يمكن رؤيتها إلا عن طريق إستخدام الطائرة لكبر حجم هذه الخطوط والأشكال والرسومات. وقد حيرت هذه الخطوط العلماء، فلم يجدوا لها أي تفسير ولم يعرفوا لماذا رسمت ومن رسمها

 تشيتشن إيتزا
مدينة أثرية تم بناءها على يد حضارة المايا سنة 500 قبل الميلاد في الميكسيك، تحتوي على هرم يبلغ إرتفاعه 54 متر. ويعتبر هذا الهرم من أهم أثار المدينة، حيث يعتقد أنه كان مرصدا فلكيا ومعبدا، إذ يقال أنهم كانوا يقومون فيه ببعض طقوسهم للتقرب من ٱلهتهم لنزول المطر

تشهاوناكو – بوابة الشمس
واحدة من أشهر الأثار الحجرية في بوليفيا، ظلت صامدة لفترة طويلة من الزمن، وقدرها احد العلماء ب 17 ألف سنة، ليتضح بعد ذلك أن هذا التقدير خاطئ. ولم يتم تحديد تاريخ إنشاؤها إلى الأن، وبهذا تظل هذه البوابة واحدة من أكثر الأثار غموضا على وجه الأرض نظرا لقلة المعلومات حولها