«أورنج » دائما تصنع الحدث و تلتزم بجعل التكنولوجيا الرقمية فرصة حقيقية للجميع

190

العالم الرقمي هو مصدر تطوٍر لكل شخص.

من منا لم يمنحه العالم الرقمي فرصًا منقطعة النظير للتواصل والتعّلم والترفيه والمشاركة ونسج مختلف أنواع العلاقات ؟ .

ومع ذلك، فإن هذا المجال الهائل من الاحتمالات يرافقه واجب يتقاسمه الجميع، و هو واجب المسؤولية وفي إطار عالم تفرض فيه التكنولوجيات الحديثة نفسها يومًا بعد يوم.

نلتزم بتشجيع الإدماج و العمل على جعل العالم الرقمي مفيدًا، يقول Yves Gauthier الرئيس التنفيذي لشركة «أورنج. » كفاعل رئيسي في العالم الرقمي في المغرب، نحن ملتزمون بدعم عملائنا في التغييرات التي تحدثها تعمل التطورات الرقمية. تعمل أورنج وستواصل عملها لجعل الرقمنة متجًها للتقدم في متناول الجميع ».

بهذا المعنى، تطلق أورنج اليوم حملة واسعة حول الصلاحيات التي تمنحها لنا القوى الرقمية و المسؤوليات التي تنبع منها : «كيف ما كلنا عندنا قدرات كبيرة، كلنا عندنا مسؤوليات كبيرة ».

«تدور رؤية هذه الحملة حول العديد من الأسئلة التي قد يطرحها الآباء عندما يقدمون لأطفالهم أول هاتف أو أول لوحة رقمية. تهدف هذه الحملة إلى تعزيز قدرات الرقمنة دون حجب مسؤوليات الاستخدام الإيجابي»، تقول سكينة الفارس، مديرة الاتصالات والعلامة التجارية.

وقد قامت «أورنج» بوضع مجموعة من الأدوات التي تقدم التداريب والمعلومات لاستخدام التكنولوجيا بطريقة آمنة ومسؤولة.

فلقد تم تطوير دليل الاستخدامات الإيجابية للشاشات للإجابة على الأسئلة الشائعة حول استخدام الشاشات مع تقديم معايير حقيقية لها على أساس التوصيات المهنية.

وعلقت السيدة زكية حجاجي، مديرة الموارد البشرية والمسؤولية الاجتماعية للشركات و الاتصالات المؤسسية في أورنج، على هذا الأمر قائلة :«التزامنا هو أن التكنولوجيا في خدمة الإنسان. لقد أحدثت الرقمنة ثورة في أساليب حياتنا، فنحن نريد توفير المعلومات والأفكار من خلال منصة bienvivreledigital.orange.ma بحيث يمكن للجميع الاستفادة بشكل إيجابي من قوة الرقمنة من خلال هذه الحملة ، نؤكد التزامنا المجتمعي بالتضمين الرقمي للجميع ».

يقع التضمين الرقمي في صميم إستراتيجية مشاركة أورنج، و التي تتجسد في برامج مختلفة.

SuperCodeurs# التضمين من خلال تعلم الأطفال أساسيات لغة الكمبيوتر، ناهيك عن الآباء والمعلمين الذين لديهم الفرصة لتطوير معارفهم في العالم الرقمي.

إكتشف الأطفال، برفقة موظفي أورنج، أسرار ترميز الكمبيوتر باستخدام سكراتش، وهو برنامج برمجة بسيط وممتع يسمح لهم بإنشاء رسومهم المتحركة الخاصة. حتى الآن ، تم تدريب أكثر من 4000 طالب في المدارس الابتدائية بالشراكة مع أكاديمية وزارة التعليم العالي وهابي كودرز أكاديمي.

هناك أيضا أكثر من 1000 طالب جامعي سيتم تعريفهم بعلم الروبوتات خلال العام الدراسي الحالي في جميع أنحاء المملكة.

الاندماج من خلال روح المبادرة والابتكار، وهو جانب آخر يهدف أورنج إلى تسريعه من خلال تحديد ودعم الشركات الناشئة من خلال مساحات العمل المشتركة المجانية StartOn المتواجدة بالدار البيضاء و طنجة وجائزة أورنج للريادة الاجتماعية في أفريقيا والشرق الأوسط. استضافة StartOn منذ افتتاحها في يناير 2018 أكثر من 300 شركة ناشئة.

POESAM منح من جانبه شركة ناشئة بإجمالي استثمارات أكثر من مليون درهم.

الاندماج الرقمي للنساء من خلال افتتاح أول دار رقمية في يناير 2019 بالشراكة مع جمعية Solidarité Feminine بقيادة عائشة الشنا.

يهدف البيت الرقمي إلى تدريب النساء دون مؤهلات رقمية، لتمكينهن من الحصول على استقلالهن الاقتصادي .

متابعة:حسن البيضاوي