ازمة الصداع عند الاطفال

80

يعدّ الصداع احد المشاكل التي قد يكون اي شخص معرض لها نتيجة ضغوط الحياة الكثيرة عليه، الا انها تعد من الأمور المفاجأة اذا ما تعرض لها الطفل ولا سيما لفترات طويلة ومزمنة.

أسباب صداع الاطفال

هناك الكثير من الأمور التي قد تؤدي الى اصابة الطفل بالصداع منها:

الأمراض والالتهابات: ان اكثر الامراض التي تؤدي الى الصداع هي الإنفلونزا والزكام والتهابات الجيوب والأذن، اضافة الى التهابات السحايا والتهاب الدماغ، تسبب الصداع أيضاً وهذه الامراض والاتهابات تحتاج الى العلاج السريع من قبل الطبيب المشرف على الطفل.

– العوامل النفسية: ان تعرض الطفل لمستويات عالية من الضغوطات النفسية والقلق يؤديان الى إصابته بالصداع. وهذه المشاكل وعلى الرغم من أن الأهل قد يعتبرونها بسيطة الا انها تكون جوهرية بالنسبة للطفل.

المشاكل الدماغية: قد تسبب الأورام والخراجات والنزيف داخل الدماغ ضغطاً على مناطق معينة منه، ما يؤدي إلى صداع متزايد.

التعرض للصدمات في الرأس: ان اي صدمة قوية قد يتعرض لها الطفل على رأسه قد تؤدي الى شعوره بالصداع ومن هنا ينصح ايضاً باللجوء إلى الطبيب خوفاً من اي مضاعفات لهذه الصدمة.

علاج صداع الأطفال

في كثير من الأحيان يكون يزول الصداع من تلقاء نفسه، الا انه في احيان أخرى يحتاج الى بعض العلاجات البسيطة التي يمكن تقديمها للطفل في المنزل لا سيما اذا كان سبب الصداع ليس خطيراً ومن العلاجات التي يمكن تقديمها للطفل:

– منح الطفل المصاب قسطاً كافياً من الراحة

– إبعاد الأصوات المزعجة عنه

– إعطائه كميات كافية من السوائل

– وضعه على نظام غذائي متوازن

–  إعطائه الأدوية المسكنة بعد استشارة الطبيب