افتتاح أو منصة افتراضية بالمغرب في الميدان الصحي

28

افتتحت المدرسة الوطنية للصحة العمومية ، أمس الخميس بالرباط، الأكاديمية الافتراضية للصحة، كأول منصة افتراضية في المغرب في الميدان الصحي، وذلك في إطار التدابير الرامية إلى تقديم عروض تكوينية عن بعد.

وتندرج هذه الأكاديمية، المحدثة بشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وبدعم من منظمات دولية كمركز محاربة الأمراض والوقاية منها بأتلانتا ومنظمة الصحة العالمية ، في إطار التوجهات الاستراتيجية لوزارة الصحة التي تهدف إلى توفير تكوينات ملائمة تستجيب لاحتياجات المهنيين في مجال الصحة وذلك في مختلف مناطق المملكة.

وتعد هذه المنصة التي تستخدم أحدث المعايير الدولية في مجال التكوين عن بعد بالاعتماد على التكنولوجيا والبرامج المعلوماتية المتطورة، ثمرة مشروع استمر لأكثر من ثلاث سنوات، ابتدأ بتكوين جميع أساتذة وأطر المؤسسة وتنظيم عدة ورشات عمل، بالتعاون مع المؤسسات الوطنية والدولية الرائدة في المجال.

ويأتي تدشين هذه الأكاديمية الذي يندرج في إطار برنامج تطوير المدرسة الوطنية للصحة العمومية، تتويجا للجهود المستمرة للمؤسسة في مجال التكوين عن بعد والتي مكنت خلال الثلاث سنوات الأخيرة من تكوين حوالي 5 آلاف مشارك ينتمون إلى ال12 جهة في المملكة، وذلك بالإضافة إلى أزيد من مائة مستفيد من الدول الإفريقية الأخرى.

وتجدر الاشارة الى أن هذه الأكاديمية الافتراضية في الصحة تجسد طموح المدرسة الوطنية للصحة العمومية من أجل جعل المؤسسة خلال الشهور القادمة منصة قارية لتشارك وتقاسم الخبرات والمعارف في مجال الصحة، وذلك في انسجام مع السياسة الحالية للمملكة الهادفة الى تنمية التعاون جنوب جنوب.