الجولة 19 للدوري الإسباني لكرة القدم.. مواجهات مرتقبة ترسم ملامح الترتيب في منتصف الموسم

148

انطلقت الجولة « 19 » بالفعل، لكن غالبية مبارياتها ستقام خلال منتصف الأسبوع المقبل خلال أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس من 19 إلى 21 يناير الجاري، حيث سبق ان خاصت فرق ريال مدريد، برشلونة، أتلتيك بلباو وريال سوسيداد التي تشارك في كأس السوبر الإسباني، مبارياتها ضد بعضها البعض في شهر ديسمبر الماضي ضمن هذه الجولة، لكن ما زال هناك 8 مباريات متبقية للعب في جولة تأتي في منتصف طريق الموسم الحالي وترسم الكثير من ملامح الفرق على جدول الترتيب في هذا الموسم 2020-2021.

وتقام مباراتين في الساعة 19:00 بتوقيت وسط أوروبا يوم الثلاثاء في جولة منتصف الأسبوع، وواحدة منهما قد تكون مؤثرة للغاية في صراع الهروب من الهبوط بين بلد الوليد الذي يبتعد مركز واحد فقط عن منطقة الخطر وإلتشي الذي يزوره، وهو الفريق الذي عاد للتو إلى تلك المنطقة.

ويدرك بلد الوليد كم سيكون من الصعب النجاة من الهبوط بعد الصعود إلى دوري الدرجة الثانية إثر التفوق في ملحق الصعود لدوري الدرجة الثانية قبل عامين، وهو أمر قام به إلتشي في الموسم الماضي، والذي رغم البداية المشرقة فإنه تراجع وحالياً يمر بفترة 11 مباراة متتالية دون انتصار في الدوري.

ويلتقي في نفس التوقيت قادش الذي يستضيف ليفانتي، وهما فريقان كان هدفهما في بداية الموسم ببساطة تفادي الهبوط، لكنهما حالياً فريقان بإمكانهما إنهاء الموسم الحالي في النصف الأعلى من جدول الترتيب، وسيكون من شان هذه المباراة تحديد من الفريق الذي بإمكانه أن يمضى قدماً نحو تحقيق ذلك.

كما يلتقي يوم الثلاثاء في جولة منتصف الأسبوع، ديبورتيفو ألافيس مع إشبيلية، وهي التي ستكون المباراة الأولى لأبيلاردو بعد عودته إلى ديبورتيفو ألافيس، وهو الذي درب الفريق بين عامي 2017 و2019، و سيبدأ هذه المهمة على ملعب مينديزوروزا ضد زميله السابق في برشلونة ومنتخب إسبانيا جولين لوبيتيغي مدرب إشبيلية الذي قام مؤخراً بتوقيع عقد جديد مع النادي الأندلسي.

وتبدأ مباريات يوم الأربعاء بلقاء خيتافي وويسكا، حيث يخوض الفريق الثاني المباراة بقيادة مدرب جديد بعد تعيين خوسيه روخو مارتن، المعروف باسم باكيتا، الذي قاد إلتشي للصعود في الموسم الماضي قبل أن ينتهي عقده، وهو الآن سيتمكن من التدريب في دوري الدرجة الأولى مرة أخرى، وسيقوم بذلك لأول مرة منذ تدريب نومانسيا فترة وجيزة في عام 2009، أما في ختيافي، فإنه ضم وجوه واعدة تثير الحماس بعدما جلب تاكي كوبو وكارليس ألينا، وكلا اللاعبان أثارا الإعجاب في آخر مشاركة لهما وهما يتطلعان لقيادة الفريق الأزرق لتحقيق انتصار آخر.

لاحقاً ليلة الأربعاء، يلتقي ريال بيتيس وسيلتا فيغو، وهما فريقان في النصف الأعلى من جدول الترتيب من حيث أكثر الفرق تسجيلاً للأهداف لكنهما في قائمة المراكز الثلاث الأولى من ناحية الأكثر استقبالاً للأهداف، لذلك يجب أن نتوقع حضور الأهداف بين فريقين يلعبان بعقلية هجومية.

وفي المباراة الأخرى ليلة الأربعاء يلتقي فياريال مع غرناطة، وهي مباراة قد تشهد الكثير من الأهداف أيضاً بالنظر لما حصل في الموسم الماضي، حيث انتهت المباراة بينهما بنتيجة 4-4 في الجولة الافتتاحية، لقد تطور هذان الفريقان كثيراً منذ ذلك الوقت، لكنهما ما زلا مثيران للاهتمام وكلاهما تأهل لمسابقة « اليوربا ليغ » في الموسم الماضي، بينما يستهدفان التأهل الأوروبي مرة أخرى هذا العام.

وستكون هناك مباراتين أيضاً يوم الخميس في جولة منتصف الأسبوع، ويلتقي في الأولى فالنسيا مع أوساسونا، حيث لم يعرف الفريق الثاني الفوز في آخر 12 مباراة على التوالي في الدوري، ولم يحصد النقاط الثلاث منذ أكتوبر الماضي، وهو بحاجة بشدة لهذه النقاط على ملعب ميستايا، وسيأمل أن ينجح مهاجمه روبن غارسيا بقيادته للفوز عندما يعود إلى نادي مسقط رأسه ويواجه النادي الذي تأسس في أكاديميته.

ويختتم متصدر الترتيب الجولة « 19 »، عندما يزور أتلتيكو مدريد منافسه إيبار، ويتوجب على دييغو سيميوني تذكير لاعبيه بما حصل في المرة الأخيرة التي زاروا فيها ملعب إيبوروا عندما خسروا 2-صفر في يناير الماضي، في الحقيقة، فإن إيبار حصد النقاط الثلاث من أتلتيكو في ثلاث من آخر خمس مباريات بينهما، لذلك لن تكون المباراة سهلة للفريق الذي يجلس على قمة الترتيب، كما أنه يخوض المباراة بغياب قائده الموقوف كوكي، لذلك سيكون اختبار كبير للفريق الطامح باللقب، ويكون موعدهم ليلة الخميس لتأكيد جاهزيتهم للمهمة، وبكل الأحوال، بغض النظر عن النتيجة، فإن أتلتيتكو مدريد ضمن إنهاء النصف الأول من الموسم في الصدارة، لذلك سيكون هو بطل الشتاء، كما يطلق عليه في إسبانيا.