الحصيلة السنوية للنشر بالمغرب

291

على غرار كل سنة، وبالموازاة مع انطلاق معرض الكتاب بالدارالبيضاء، أصدرت مؤسسة الملك عبد العزيز أل سعود بالدار البيضاء، تقريرا حديثا يقدم الحصيلة السنوية للنشر في المملكة المغربية، وقد بلغ عدد العناوين المنشورة برسم سنة 2018/2019، 4219 منشورا، ما يعكس ارتفاعا طفيفا بنسبة 1.75 في المائة بالمقارنة مع الموسم الفارط.

ويهدف هذا التقرير الذي ترى المؤسسة بأنه جزء من عملها الى أن يكون مساهمة في تصور أفضل لحقيقة النشر في المغرب وديناميتها من جانب المتخصصين من الكتاب والقراء وأي شخص مهتم بالكتب والثقافة بشكل عام.

ووفقا للتقرير، فاللغة العربية قد هيمنت على مجموع المنشورات التي تتنوع بين الكتب و المجلات والاصدارات الرقمية ب3312 اصدارا من أصل 4219، تليها اللغة الفرنسية ب 775 اصدارا، ثم اللغة الانجليزية ب72 اصدارا متقدمة بذلك على منشورات اللغة الأمازيغية التي لم تتجاوز 45 اصدارا.

كما رصد التقرير ارتفاعا طفيفا في متوسط سعر الكتاب المغربي، اذ بلغ سعره 72.47 درهما، ما يعادل 7 دولارات أمريكية، ما يعكس ارتفاعا بنسبة 3.36 في المائة بالمقارنة مع الموسم الماضي. الا أنه سجل أن الكتاب المغربي يبقى الأرخص والأقل ثمنا على الصعيد المغاربي، بجيث يبلغ متوسط سعر الكتاب بالجزائر 85.93 درهما، أي حوالي 8.5 دولارا أمريكي، بينما يبلغ في تونس 90.8 درهم أي حوالي 9 دولارات أمريكية.

وعن مقارنة الكتب في المغرب وأوربا، يؤكد التقرير أن الكتاب المغربي لا يكلف سوى 25.8 في المائة من متوسط السعر العمومي للكتاب الفرنسي.