الدار البيضاء : مشروع البيان الختامي المناظرة الأولى حول المجتمع المدني وآفة المخدرات الواقع و التحديات

318

أكد المشاركون في المناظرة الأولى حول المجتمع المدني وآفة المخدرات ، بمناسبة اليوم العالمي للمخدرات على الحاجة الملحة لإرصاء شراكة فعالة تجمع كافة الفاعلين في الدولة والمجتمع من أجل تصدي شمولي ومندمج تتكامل فيه مختلف جهود الوقاية والتحسيس والزجر والعلاج والتأهيل وإعادة الإدماج وبما يحصن مجتمعنا من هذه الآفة.  و في ختام فعاليات المناظرة الأولى حول المجتمع المدني وآفة المخدرات التي نظمتها الوزارة المنتدبة أكدت على ضرورة التعبئة الشاملة وخاصة على مستوى القطاعات الحكومية ذات العلاقة بالتربية والتعليم العالي والصحة والأسرة والشباب والقضاء والأمن والسجون والتنمية الإجتماعية والثقافة والإعلام من أجل تكثيف المبادرات لمحاربة المخدرات واستعاد ما ظهر من طرائف وأساليب جديدة لنشر المخدرات وإستهداف الشباب ومحيط المؤسسات التعليمية وما يقتضيه من تقوية التنسيق وجعل المجتمع المدني شريكا كاملا

هذا وشهدت المناظرة الإعلان عن إطلاق منح البحث العلمي في مجال محاربة المخدرات وكذا توقيع إتفاقيات شراكة حول التعاون المشترك لإنجاز برنامج وأنشطة لتقوية قدرات المجتمع المدني في مجال محاربة المخدرات ومكافحة الإدمان بين الوزارة المنتدبة إلى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني وجمعيات مدنية بجهة الدار البيضاء سطات، وتهدف هذه الإتفاقية إلى تطوير الوسائل والآليات لتكوين وتقوية قدرات العاملين في مجال محاربة المخدرات ومكافحة الإدمان ولاسيما من خلال إستعمال التكنولوجيا الحديثة للوقاية والتحسيس والعلاج والتأهيل والإدماج وكذا تثمين المبادرات الرائدة للتجارب الناجحة في مجال محاربة آفة المخدرات والإدمان والوقاية والتأهيل وإعادة الإدماج وتعميمها

 جواد سطيلي وأنس مفهوم