الرئيس الجزائري بوتفليقة يعلن رسميا عن ممتلكاته

68

صرح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة المنتهية ولايته، مساء يوم أمس السبت 2 فبراير 2019، بممتلكاته، وفقا لما ينص عليه القانون المتعلق بنظام الانتخابات، طبقا لما نشرته صحف جزائرية. وحسب ما ورد على موقع كل شيء عن الجزائر، فبوتفليقة 81 سنة والعاجز عن الحكم، أعلن ع ممتلكاته تمهيدا لترشحه لولاية خامسة في نص جاء فيه ما يلي: « أنا الموقع أدناه عبد العزيز بوتفليقة، رئيس الجمهورية، المقيم في 135 شارع الشيخ البشير الإبراهيمي، الابيار، الجزائر العاصمة، مترشح للانتخابات لرئاسة الجمهورية المقررة يوم 18 أفريل، وتطبيقا للمادة 139-16 من قانون العضوي رقم 16- 10، المؤرخ في 22 ذي القعدة 1437، الموافق لـ25 أوت2016، المتعلق بنظام الانتخابات أصرح أنني أتملك.. » العقارات: سكنًا فرديًا في سيدي فرج، بحسب عقد مسجل تحت الرقم 226 بتاريخ 11 (نوفمبر) 1987. سكنًا فرديًا في شارع لاروشال بالجزائر العاصمة، بحسب الدفتر العقاري رقم 7068/07 المؤرخ في 11 (ديسمبر) 2007. شقة أخرى عنوانها 135 شارع الشيخ البشير الابراهيمي – الابيار بالجزائر العاصمة، بحسب الدفتر العقاري رقم 2939/07 المؤرخ في 26 جوان 2007. الممتلكات المنقولة: سيارتان خاصتان
وختم الرئيس تصريحه بأنه لا يملك غير ما تم ذكره، لا في داخل البلاد ولا خارجها. وحدد آخر أجل لإيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 18 أبريل القادم ليوم غد الأحد 3 مارس في منتصف الليل، حسب ما ذكر به اليوم السبت المجلس الدستوري الجزائري. وأوضح المجلس الدستوري أن الآجال المحددة لإيداع ملفات الترشح لرئاسيات 18 ابريل القادم تنقضي يوم الأحد 3 مارس 2019 في منتصف الليل، و هذا طبقا لأحكام المادة 140 من القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات والمرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الناخبة. ويتضمن كل ملف ترشح للرئاسيات تصريحا علنيا للمرشح بممتلكاته العقارية والمنقولة داخل الجزائر وخارجها. جدير بالذكر أن بوتفليقة يوجد في خارج الجزائر للعلاج، إذ أشارت مصادر إعلامية إلى حالة الصحية الحرجة في ظرف تعرف فيه الجزائر أزمة سياسية خانقة أدت بمئات الآلاف للخروج إلى الشوارع في كل أنحاء البلاد للاحتجاج على ترشح بوتفليقة العاجز عن الحكم لولاية خامسة