الصراصير أصبحت تقاوم المبيدات

55

توصلت دراسة أجريت مؤخرا في جامعة بوردو بولاية إنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى أن الصراصير طورت مناعتها ضد المبيدات الحشرية، وبهذا سيصبح التخلص منها بواسطة المبيدات أمرا صعبا.

ويرى القائمون على هذه الدراسة التي نشرت نتائجها في « مجلة التقارير العلمية »، أن بعض أنواع الصراصير الألمانية المنتشرة عبر العالم بات من الصعب التخلص منها بعدما طورت مناعتها ضد المبيدات الحشرية، كما أنها يمكن أن تنقل جيناتها المقاومة للمبيدات إلى ذريتها.


وقام الباحثون، باختبار 3 أنواع مختلفة من المبيدات الحشرية التي تستخدمها الشركات المتخصصة على مجموعات الصراصير في المباني السكنية في ولايتي إنديانا وإلينوي، خلال 6 أشهر، ووجدوا أن عدد الصراصير إما ظل ثابتا أو زاد، وتبين أن نسل الصراصير كان مقاوما للمبيدات الحشرية، وأظهرت علامات على مقاومة مواد كيميائية أخرى.


وخلصوا إلى أن إستخدام نوع واحد من المبيدات للقضاء على الصراصير، هو الطريق الأكثر فعالية لكنه لم يكن فعالا 100%.


أما الصراصير الناجية، فقد تبين بعد اختبارها أنها طورت مقاومتها لأنواع مختلفة من المبيدات، حتى تلك التي لم تتعرض لها بتانا، كما أن صغارها طورت المقاومة ذاتها.


وتعتبر الصراصير خطيرة، لأنها تنقل أمراض عديدة وعشرات البكتيريات بما في ذلك E.coli والسالمونيلا التي تصيب الانسان بالأمراض وتهدد صحته.


كما يمكن العثور على الصراصير الألمانية في جميع أنحاء العالم، وأنثى الصرصور قادرة على انتاج 50 بيضة كل بضعة أشهر في حال ما توفرت لها البيئة المناسبة.