العداؤون المغاربة يسيطرون على ماراطون مراكش الدولي

91

انطلقت صباح اليوم الأحد 15 ماي الجاري بمدينة مراكش وفي اجواء رياضية اطوار الماراطون الدولي لمراكش في نسخته 32 ، و قد اختار المنظمون  هذه النسخة في شهر ماي نظرا لظروف الجائحة و التي توقف معها الماراطون لسنتين على التوالي، وبعد التخفيف من التدابير الإحترازية وخوفا من ضياع دورة هذه السنة، تم تنظيم الماراطون الدولي في هذا التوقيث، على أمل أن يعود  بداية من السنة المقبلة في شهر يناير.

وقد أشرف على إعطاء انطلاقة سباق الماراطون و نصف الماراطون السيد « محمد لكنيدري » رئيس جمعية الأطلس الكبير و السيد « كريم قسي لحلو » والي جهة مراكش اسفي، و السيد « السعيد العلوة » والي ولاية الأمن بمراكش و السيد مولاي أحمد الكريمي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش اسفي إلى جانب مسؤولين أمنيين..

و فاز العداء الاثيوبي « بونيا ديدا » بالمرتبة الأولى لهذه السنة من فئة الرجال و إحتل « سمير جواهري » المرتبة الثانية، فيما عادت المرتبة الثالثة للاثيوبي « اندساو نجيس شومي ». أما في صفوف النساء فقد حققت العداءات المغربيات المراتب الأولى وفازت « فاطمة الزهراء كردان » بالمرتبة الاولى  و المرتبة الثانية عادت للعداءة « كلثوم بوعسرية »   أما المرتبة الثالثة فكانت من نصيب « حنان قلوج ».

اما نصف الماراطون فكانت السيادة للعدائين المغاربة حيث احتل عمر ايت شيطاشن المرتبة الاولى و ياسين العلمي المرتبة الثانية و محمد بيئات المرتبة الثالثة، و فئة الإناث فازت رقية المقيم بالمرتبة الاولى و فتيحة اسميد بالمرتبة الثانية و كوثر فركوسي بالمرتبة الثالثة.

و حضر اللقاء الرياضي عدد كبير من الجماهير والصحافيين  حيث تألق المشاركون المغاربة وحصلوا على  المراتب المتقدمة، و في تصريح خصنا به أحد المشاركين الاجانب حيث أشاد بالتنظيم المتميز للماراطون و بأهميته لا من ناحية تشجيع السباقات على الطريق والرياضة عامة، ولا من حيث التنظيم الذي ابان عليه المنظمون باحترافية كبرى.

متابعة مصطفى ختراني