القمح المبرعم وفوائده الصحية على الجسم

92

القمح من الأطعمة المفيدة والمهمة لصحة الإمسان، وتعد حبة القمح غذاءا رئيسيا لشعوب العالم، لأنها تدخل في تحضير الكثير من الوجبات والمعجنات وغيرها، ما يجعله يتفوق على جميع أصناف الغذاء. وقد أطلق حكماء الأرض على حية القمح، إسم « الحبة الذهبية »، لما تحتويه من فوائد، وعلاجات مهمة

يعرف القمح بأن له أنواعا عدة، منها « القمح المبرعم » أو « القمح المستنبث »، وهو أحد أبرز المعجزات الطبيعية المسؤولة عن حل عدد كبير من المشكلات الصحية والجمالية والغذائية في جسم الإنسان، بحيث تحتوي على عشرون نوعا من الڤيتامينات، منها الڤيتامين B (من 3إلى12)، والأحماض الأمينية التي لها تأثير مهم جدا على تجديد خلايا الإنسان. كما تولد أنزيمات حية لها تأثير إيجابي على الجهاز الهضمي للإنسان

 طريقة عمل القمح المبرعم 
أولا وقبل أي شيء، يجب أن يكون القمح طبيعيا، وألا يحتوي على أي نوع من الأسمدة الكيميائية. ثانيا يجب تنقية الكمية التي سنستعملها، وغسلها جيدا، ثم وضعها في وعاء مناسب، وينقع في الماء لمدة 24 ساعة، وبدون غطاء. وفي اليوم الموالي، يتم تجفيف القمح ووضعه في وعاء مناسب، ونقوم بتغطيته بمنديل ويترك حتى يتخلص من الماء الموجود فيه. وبين الحين والأخر يتم غسل القمح، كي لا يتعفن، وتصفيته، مع تكرير العملية عدة مرات حتى تظهر البراعم على حبة القمح بطول 1 إلى 3سم. كما ينصح بتناول القمح المبرعم بمعدل 50 إلى 60غ في اليوم مايعادل ملعقة كبيرة بالنسبة للكبار، أما الأطفال فينصح بتناول 20 إلى300غ في اليوم الواحد

 فوائد القمح المبرعم
يحتوي القمح المبرعم في تركيبته الطبيعية على مجموعة من الأحماض الأمينية، التي تساعد وبشكل مباشر على تجديد خلايا الجسم، مما يحافظ على صحته وشبابه وحيويته، ويمده بالطاقة اللازمة له. – يعرف القمح المبرعم بأهميته الشديدة في حل مشاكل الجهاز الهضمي، وذلك بفضل إحتوائه على العديد من الأملاح المعدنية، التي تعمل عل حل كافة المشاكل الصحية المتعلقة بالجهاز الهضمي، بما فيها عسر الهضم، ومشاكل القولون، والإمساك. -يحتوي على نسبة كبيرة من ڤيتامينE، الذي يعرف بأنه مضاد للأكسدة، والذي يقي الجسم من العديد من الأمراض التي تشكل تهديدا حقيقيا، على صحته وقوته. إلى جانب فعاليته القوية في التخلص من التلف الناتج عن الشحوم المتعددة غير المشبعة، والمواد الدهنية مما يعمل على الوقاية من أمراض القلب القاتلة كالجلطات. يساعد على تنشيط الدورة الدموية، مما يمنح الجسم طاقة وحيوية بالإضافة إلى القدرة الازمة للقيام بالأنشطة والمهام اليومية المطلوبة بفعالية وكفاءة عالية وتركيز عالي. -يحتوي القمح المبرعم على الڤيتامين
B1
، الذي يلعب دورا مهما في توليد الطاقة للجسم ويساعد بشكل كبير على هضم الكربوهيدرات. كما يعتبر مقويا للوظائف الدماغية والعقلية، وهذه أشهر فائدة للقمح المبرعم، إذ يعمل على زيادة القدرة على الفهم والإستيعاب والتركيز والتحليل والربط والقدرة على التعبير، ويحفز بشكل خاص قوة الذاكرة والقدرة على إستحضار المعلومات، لذلك ينصح بتناوله خاصة في صفوف الطلبة والمراهقين.  يساعد أيضا على تخفيض الكولستيرول الضار في الدم، ويخفض من ضغط الدم العالي، وينظم معدلات ضغط الدم، كما ينشط عمل الغدة الدرقية، بالإضافة إلى أنه يساعد على تقوية الدم ويعالج مشاكل فقر الدم الحاد المسمى « الأنيميا ». يعمل أيضا على زيادة القدرة الجنسية ويقويها لدى الجنسين، كما أنه يساعد وبشكل كبير في علاج مشاكل العقم وعدم القدرة على الإنجاب، فهو واحد من المواد الغذائية التي ينصح بها في فترات الحمل المختلفة لكل من الأم والجنين، وما بعد الولادة والرضاعة

فاطمة الزهراء عيار