المجلس الوطني يتدخل بخصوص استثناء بعض الصحفيين من التنقل الليلي في رمضان

255

على خلفية استثناء الصحفيين من ممارسة عملهم المهني من إجراءات التنقل الليلي، المتخد في اطار حالة الطوارئ الصحية ابتداءا من فاتح رمضان المبارك،الذي أعلنته وزارة الداخلية.

راسل المجلس الوطني للصحافة في شخص رئيس المجلس، برسالة الى وزير الداخلية طالبه فيها بمراجعة القرار المتعلق بشأن حالات الاستثناء خلال حظر التنقل الليلي ليشمل كل الصحافيين حاملي بطاقة الصحافة.

وردا على رسالة المجلس، أبلغت وزارة الداخلية، المجلس الوطني للصحافة بما يلي:

1- استثناء الصحافيات والصحافيين، حاملي بطاقة الصحافة، المسلمة من طرف المجلس الوطني للصحافة، من قرار حظر التنقل الليلي، لإتاحة الفرصة لهم القيام بواجبهم المهني.

2- تقديم لائحة للمصالح المختصة في الولايات والعمالات، من طرف المقاولة، تتضمن أسماء الصحافيات والصحافيين الذين سيشتغلون خلال فترة حظر التنقل الليلي، مرفقة بنسخة من بطاقة الصحافة.

والمجلس الوطني للصحافة إذ يحيط الرأي العام المهني، بهذه التطورات، فإنه يذكر بالموقف الذي عبر عنه في الرسالة المشار إليها أعلاه، وينوه بالمجهودات التي يبذلها الجسم المهني، من ناشرين وصحافيين ومختلف فئات العاملين في الصحافة، لمواصلة أداء رسالته النبيلة، رغم كل الظروف الصعبة، الناتجة عن ظروف حالة الطوارئ الصحية، كما يهيب بكل المنتمين لهذا الجسم الصحافي، الاستمرار في بذل هذه الجهود، في إطار المبادئ الأخلاقية والمهنية.