المحمدية: انطلاق فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان أفريكانو

89

انطلقت اليوم فعاليات النسخة الرابعة، من مهرجان « أفريكانو للموسيقى الدولي » بمدينة المحمدية، الذي تنظمه جمعية فنون وثقافات المحمدية، وذلك احتفالا بالذكرى  44 للمسيرة الخضراء، والذكرى 64 لعيد الاستقلال وأيضا بمناسبة اليوم العالمي للتسامح.

ويهدف هذا المهرجان الذي اختير له هذه السنة شعار « أفريكان فرصة لاكتشاف ثراء التراث الثقافي الافريقي »، الى تعزيز الثقافات الافريقية، وكذلك المساهمة في تنزيل السياسة الجديدة للهجرة واللجوء الذي يتبناه المغرب. كما يسعى منظمو المهرجان الى اعطاء مدينة المحمدية ألوانا احتفالية لكي تصبح فضاءا منفتحا على الثقافات الافريقة بمختلف روافدها في طابق يتميز بالجودة والتنوع، من خلال استضافة ثلة من أسماء الثقافة والفن.

وكسابقاتها، ستعرف هذه التظاهرة الثقافية، بحسب المنظمين تنوعا في البرمجة الفنية، بحيث سيكون لجمهور المهرجان موعدا مع برنامج موسيقي متنوع يحييه فنانون مغاربة وأجانب، كعبد الله الداودي، مجموعة كرافاطا…. وأيضا مجموعات افريقية: باليه ليزيبا، مجموعة مون ايكونغ، …. وغيرهم.

وبهذا يكون المهرجان قد حقق الغاية التي يسعى اليها، ألا وهي المساهمة في تنزيل الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء التي نادى بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، لادماج المهاجرين بمجتمعنا بالفن والثقافة، بمشاركة فرق افريقية تقدم تقافة وأهازيج ولوحات فنية لمجموعة من دول القارة السمراء، من أجل مد جذور التعارف الانساني بين العمق الافريقي والمهاجرين الأفارقة الذين وجدوا في المغرب محطة استقرار لهم وهم في طريقهم للعبور الى الديار الأوروبية.

وسيشهد هذا الحدث القاري، الذي يعرف كل سنة حضورا وازنا لدبلوماسيين أفارقة وشخصيات سياسية وفاعلية في المجتمع المدني الافريقي، انفتاحا على عالم الفن والتشكيل من خلال مجموعة من الجداريات الفنية من ابداع فنانين تشكيليين مغاربة وأفارقة، تحت عنوان « افريقيا والتعدد الثقافي »، بالاضافة الى حصص من الورشات التوعوية للصحة الجنسية والأمراض المنقولة جنسيا مؤطرة من طرف الجمعية المنظمة.

ويرتقب أن تشهد هذه الدورة نجاحا باهرا، على غرار الدورات السابقة لهذه التظاهرة الثقافية، والتي عرفت نجاحا كبيرا منذ أول دوراته التي نظمت سنة 2016.

at the botom