الملك يؤكد على العزم على تنزيل التعويضات العائلية

41

أوضح جلالة الملك محمد السادس أن الوضعية كانت متخبطة بأزمة كوفيد خلال السنوات الأخيرة، مما أثر على الفئات الهشة والفقيرة لكن الدولة بدلت جهود حبارة لتدبير هذه المرحلة بطريقة فريدة وأشاد جلالته، في خطابه، يوم السبت (30 يوليوز)، بمناسبة الذكرى الـ 23 لعيد العرش، بالمساعدات التي قدمت للأسر والقطاعات المتضررة وتوفير المواد الأساسية وبكميات متعددة، مشيرا إلى أن المغرب كان بشهادة الجميع من الدول المبادرة إلى شراء اللقاح رغم ثمنه الباهظ وتوفيره مجانا لجميع المغاربة والأجانب المقيمين في المغرب.

ولفت جلالته إلى أن المغرب أطلق مجموعة من المشاريع لتحقيق السلامة الصحية، مشيرا في هذا السياق إلى أن عدد المنخرطين في نظام التأمين الإجباري عن المرض، بلغ في ظرف أقل من سنة، أكثر من ستة ملايين من العاملين غير الأجراء وعائلاتهم.

وأكد عاهل البلاد أنه سيتم استكمال التغطية الصحية الإجبارية، في نهاية هذه السنة، من خلال تعميمها على المستفيدين من نظام “RAMED”.

وقال جلالة الملك: “إننا عازمون، بعون الله وتوفيقه، على تنزيل تعميم التعويضات العائلية، تدريجيا، ابتداء من نهاية 2023، وذلك وفق البرنامج المحدد لها”.

وكشف جلالته أنه سيستفيد من هذا المشروع الوطني التضامني، حوالي سبعة ملايين طفل، لاسيما من العائلات الهشة والفقيرة، وثلاثة ملايين أسرة بدون أطفال في سن التمدرس.

وشدد جلالة الملك إلى الإسراع بإخراج السجل الاجتماعي الموحد، باعتباره الآلية الأساسية لمنح الدعم، وضمان نجاعته.