النفايات البلاستيكية تهدد حياتنا

33

أصدرت جمعية الأمم المتحدة للبيئة تقريرا حديثا أعتبر تاريخيا لأنه يحذر من التلوث بالبلاستيك الذي يعتبر أحد التهديدات على الصحة الرئيسية للعالم

التقرير الذي جمعه 250 عالما من 250 دولة، في 700صفحة، يحمل عنوان  » توقعات البيئة العالمية السادسة »

GEO

، يقيم مخاطر الملوثات البيئية على حياة الإنسان، فالثمانية ملايين طن من البلاستيك التي ترمى في البحر سنويا تعتبر واحدة من التهديدات التي تتطلب التدخل العاجل، ويشار إلى أنه حتى الأن لا يوجد أي إتفاق دولي لوقف التدفق الحاصل

وقد حذر التقرير من هذه الأفة ودعى إلى « التحرك العاجل على نطاق غير مسبوق ضروري للسيطرة على هذا الوضع وعكس إتجاهه »، إذ أن 80% من البلاستيك الدي ينتهي به المطاف في البحر، مصدره اليابسة. مضيفا أنه « يمكن أن تؤدي النفايات البلاستيكية البحرية إلى تأثير بيئي كبير يشمل التشابك والإبتلاع، كما يمكن أيضا أن تكون بمثابة ناقل للأنواع الغازية والملوثات الأخرى

وبحسب الأمم المتحدة فإن ربع إجمالي الوفايات والأمراض المبكرة في جميع أنحاء العالم، راجع إلى تلوث من صنع الإنسان وأضرار البيئة، وهذا ما أكده التقرير، بأن الظروف البيئية السيئة تسبب نحو 25% من الأمراض والوفيات العالمية، إذ وصل الرقم إلى ما يقارب 9ملايين حالة وفاة في عام 2015 فقط

وأضاف التقرير أن عدد سكان العالم يبلغ حاليا 7.7 مليار نسمة، إلا أنه وبحلول سنة 2050 سيكون كوكبنا موطنا لنحو 10مليارات نسمة، كما ستصبح الباكتيريا المقاومة للميكروبات في إمدادات المياه، سببا رئيسا للوفاة، ما لم يتم السيطرة عليها