النقابة الوطنية للاعلام والصحافة: التكوين والتأهيل رافعة أساسية للاعلام الوطني

166

شهد المشهد الاعلامي ببلادنا، يوم السبت 12 دجنبر المنصرم، تأسيس النقابة الوطنية للاعلام والصحافة بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالدار البيضاء.

وفي هذا الاطار نظمت النقابة الجديدة، أمس الخميس لقاءا صحفيا بمقر الكونفدرالية، لتسليط الضوء عل دوافع التأسيس، وعرض برنامج العمل للنهوض بالأوضاع المهنية والاجتماعية للعاملين بالقطاع.

تأسيس النقابة جاء بهدف التغيير والتجديد ووضع دماء جديدة تتمتع بالحيوية والفعالية، من أجل إثراء المشهد الاعلامي الذي فرض عليه التحول التكنولوجي في مجال الاعلام والاتصال، خاصة الصحافة الرقمية.

وقد اعتبر عبد الواحد الحطابي، عضو المجلس الوطني للكونفدالية الديمقراطية للشغل، وعضو لجنة الاعلام المركزي، أن تأسيس هذه النقابة في قطاع الاعلام والتواصل تشكل نقطة وقيمة مضافة للمشهد الاعلامي الوطني لتحقيق مطالب المهنيين والمهنيات بالقطاع، والتصدي لكل الخروقات والتجاوزات التي تطال الصحافيات والصحفيين.

البرنامج أيضا يتضمن مجال التكوين المستمر بشراكة مع مختلف الفاعلين في المجال الاعلامي والنقابي، وهو ما اكده  » الكاتب العام للنقابة  » عبد الهادي الناجي »، بالقول أن النقابة هدفها الدفاع عن المصالح الحقيقية والجوهرية للصحافة والشباب الطامح لولوج هذه المهنة، خاصة وأن هناك برنامج مكثف في اطار التكوين والتكوين المستمر بالنسبة للشباب سواء تقنيين ومصورين…

وقد أكدت النقابة في بيانها، أنها تجعل من التكوين والتاهيل رافعة أساسية للاعلام الوطني، وأنها منفتحة على كل جهة أو أي مبادرة، ساعية الى خدمة الاعلام الوطني والصالح العام للصحافة المغربية.

عيار فاطمة الزهراء