الوقاية من الأمراض التي قد تصيب الكلي والتوعية بأهمية الكشف المبكر

201

يحتفل العالم اليوم الخميس 14 مارس 2019 باليوم العالمي للكلي
World Kidney Day
وأهمية الوقاية من الأمراض التي قد تصيبها، والتوعية بأهمية الكشف المبكر للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بأمراض الكلى وكذلك نمط الحياة

ومرض الكلى المزمن هو الفقدان التدريجي في وظائف الكلى على مدى شهور أو سنوات ويحدث عندما تتعرض الكلى لأضرار فلا تعود قادرة على تنقية الدم من السموم وطرح الفضلات كما ينبغي، مما يسبب تجمع السموم في الجسم، ويؤدي إلى مضاعفات على صحة الشخص وقد يقود في النهاية إلى الفشل الكلوي، وهو ما يتطلب إجراء غسيل للكلى أو زراعة كلية جديدة. ويكمن أحد تحديات الكشف عن مرض الكلى المزمن في كونه يتطور ببطء وعلى مدار أشهر أو سنوات، ولذلك فإن الأعراض تتأخر ولا تظهر على الشخص إلا عندما يكون المرض قد بلغ مراحل متقدمة وأثر بشكل ملحوظ على وظائف الكلى، والأعراض هي: التعب، صعوبة التركيز، فقدان الشهية، صعوبات في النوم، تشنج في العضلات، تورم في الكاحلين والقدمين، حكة في الجلد نتيجة تراكم سموم ،الجسم تحت الجلد وعدم طرحها والتخلص منها مع البول كثرة التبول خاصة أثناء الليل. وللوقاية يجب ممارسة الرياضة بإنتظام وأخد الأكل الجيد والنوم الجيد والنظام الغذائي النمطي والإبتعاد عن الحلويات والسكريات وكذلك الصيام