« اليوم العالمي للرجل الاحتفاء باليوم غير معروف »

225

يصادف اليوم 19نونبر، اليوم العالمي للرجل الذي يحتفل به كل سنة في كل بقاع العالم، وفقا « للقانون الدولي الانساني »، من أجل تسليط الضوء على الرجال الذين يحدثون فرقا ايجابيا ولزيادة الوعي حول القضايا التي يواجهها الرجال على نطاق عالمي، وذلك وفقا لما حددته اللجنة المنظمة لمعالجة قضايا الشباب والكبار.

ويأتي الاحتفال بهذا اليوم الذي تم اقراره في 1999، لتعزيز دور الرجل في المجتمع، وتكريم كل رجل كان قدوة لغيره وأحرز فرقا ايجابيا في مجتمعه، وتشجيعه وتحفيزه على اجراء نقاشات ومحادثات، ونشر الوعي الايجابي حول العديد من القضايا التي تهم الرجل على الصعيد العالمي، بصورة أكثر انفتاحا كاصحة العقلية للرجل ومعدلات الانتحار لديه وأسبابها.

خاصة وأن الرجال هم من يقدمون على الانتحار أكثر من النساء، وفقا لما هو معروف عالميا، خاصة الرجال دون سن 45 سنة، طبقا لما أشارت اليه منظمة « كالم » الخيرية، في أحد أعداد صحيفة « اندبندنت » البريطانية، مضيفة أنه في بريطانيا، ينتحر 84 رجل كل أسبوع، ما يقارب 12 رجل يوميا،؛ مشيرة الى أن متوسط انتحار الرجل ببريطانيا يزيد بنحو 3أضعاف على متوسط انتحار النساء.

كما يتزامن هذا التاريخ « اليوم العالمي للرجل »، مع ميلاد والد الدكتور « جيروم تيلكوسينغ »، وهو طبيب من جمهورية ترينيداد وتوباغو، وهو الذي أعاد اطلاق هذه المناسبة سنة 1999.

وعلى الرغم من وجود هذاالحدث العالمي منذ عقود، خاصة وأنه يتم الاحتفاء به على مدى العقدين الماضيين، الا أن هناك العديد من الناس لا يعرفون بوجوده بتاتا، بيدما يعتقد البعض أنه يتم الاحتفاء بهذا اليوم فقط لأنه يحتفى باليوم العالمي للمرأة.

فاطمة الزهراء عيار