باخ: لقاح فيروس كورونا المستجد لن يكون إلزاميا في أولمبياد طوكيو

158

أكد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ، اليوم الثلاثاء، أن اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد لن يكون إلزاميا في أولمبياد طوكيو الذي تأجل لعام من صيف 2020 حتى 2021 بسبب الجائحة، معتبرا أن فرض هذا الأمر « سيكون مبالغا فيه ».

ويتواجد باخ في طوكيو حاليا في زيارة تهدف الى تعزيز الثقة بأن الحدث سيقام الصيف المقبل على الرغم من تصاعد عدد حالات الإصابة بالفيروس وقرارات الإغلاق الجديدة في جميع أنحاء العالم.

وقال باخ في تصريحات صحفية إن اللجنة الأولمبية الدولية ملتزمة بتأمين حدث آمن، مشددا خلال جولة له في القرية الأولمبية على أن اللجنة المنظمة ستتخذ « جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة، حتى يتمكن الرياضيون من الاسترخاء والشعور بالأمان ».

وعلى الرغم من أن اللجنة الأولمبية الدولية تشجع الرياضيين على استخدام اللقاح قبل المشاركة في الألعاب، لكنها لن تفرض عليهم ذلك « كشرط » للسماح بمشاركتهم بحسب ما أفاد به باخ، موضحا « هناك الكثير من المسائل التي يجب أخذها في عين الاعتبار. هذه مسألة تتعلق بالصحة الخاصة (بكل رياضي). إنها أيضا مسألة الظروف الصحية لكل شخص. إنها مسألة توافر (اللقاح) ».

لكنه قال إن اللجنة الأولمبية الدولية « تناشد » الرياضيين والمشاركين الآخرين أن يُلَقِحوا أنفسهم لأن ذلك سيكون بمثابة « علامة احترام » تجاه الرياضيين الآخرين والمستضيفين اليابانيين.

وبدا باخ والمنظمون اليابانيون للألعاب الأولى التي يتم تأجيلها في أيام السلم، واثقين بأن الحدث سيقام في موعده الجديد المقرر الصيف المقبل، وذلك بعد حالة التفاؤل التي ولدتها التجارب الناجحة للقاح « كوفيد-19 » إن كان في الولايات المتحدة أو ألمانيا، ونجاح اليابان في تنظيم حدث استعراضي ليوم واحد في الجمباز أوائل الشهر الحالي أمام مشجعين حاضرين في المدرجات.