تعزية في وفاة والدة الصحفيين محمد و حليم السريدي

21

يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي … صدق الله العظيم.

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة والدة الزميلين كل من محمد السريدي و حليم السريدي بجريدة مراكش اليوم ، وبهذه المناسبة الأليمة، تتقدم أسرة الجريدة heure du journal بأسمى عبارات التعازي والمواساة لعائلة الفقيدة، ضارعين إلى العلي القدير أن يتغمدها برحمته الواسعة، ويسكنها فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين، وان يلهم ذويها جميل الصبر و أحسن العزاء، وان لله وإنا إليه راجعون .

نسأل الله تعالى أن يغفر لها ويرحمها، ويكرم مثواها ، وأن يجازيها بالحسنات إحسانا، وعن السيئات عفوًا وغفرانا .. وأن يغسلها بالماء والثلج والبرد، وأن ينقيها من الذنوب والخطايا، كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس.. وأن يخلف عليها بدار خير من دارها، وأهل خير من أهلها.