جامعة السباحة في تحدي كبير تنظم الدورة 14 للبطولة العربية للأعمار السنية

222


يعتبر المغرب بلد التحدي والمغامرة والتي غالبا ما ينجح فيها تنظيميا وتقنيا، وعلى نفس منوال الألعاب الإفريقية التي ستنظم بالمغرب خلال الشهر الحالي، فجامعة السباحة وفي غياب مستشهرين او محتضنين فقد قبلت التحدي، بتنظيمها للدورة 14 من البطولة العربية للسباحة للأعمار السنية، وذلك بحكم تجربة مكتبها التنفيذي بقيادة ادريس حسا وامين سر الإتحاد العربي المغربي مفتي زهير.
وعلى ضوء هذا الحدث العربي المتميز عقدت الجامعة الملكية المغربية للسباحة أول أمس الخميس ندوة صحفية، سلطت فيها الضوء على اهم مراحل الاستعدادات لمنافسات البطولة العربية للسباحة التي سيحتضنها المسبح الأولمبي للمركب الرياضي محمد الخامس بالدارالبيضاء، في الفترة ما بين 4 و7 غشت الحالي.


وتعتبر هذه الدورة الأقوى على مستوى المشاركة، وخاصة بعد تعديل بعض قوانين البطولة ، بحيث ولأول مرة ستشارك 16 دولة عربية الذي سيمثلها 206 سباح وسباحة، وهو رقم قياسي ، وهي فرصة لاختيار أعضاء المنتخب الوطني للشباب، الذي سيشارك في مسابقات قارية مستقبلا.


وعن المشاركة المغربية، أوضح رئيس اللجنة التقنية بالجامعة المغربية للسباحة يوسف حوات خلال أن هذه الدورة ستكون الأقوى بتواجد سباحين في المستوى الجيد من مختلف الدول العربية المشاركة.
مضيفا أن المنتخب الوطني يتوفر على أحسن السباحين والسباحات وعددهم 36 سباحا وسباحة تشمل الفئات العمرية 12-13 سنة و14-15 سنة و16-17-18 سنة.


من أصل 40 متميزين والذين ستنافسون بقوة خلال هذه الدورة لتحقيق نتائج إيجابية والظفر بالميداليات والتحول من المرتبة الثالثة عربيا إلى المرتبة الثانية.
ويشارك في هذه البطولة المخصصة للأعمار السنية إلى جانب المغرب كل من الجزائر-تونس – فلسطين – الكويت – السعودية – الإمارات العربية المتحدة – العراق – الأردن-لبنان-مصر – سلطنة عمان وليبيا.

متابعة: حسن البيضاوي

at the botom