جامعة الغوص تساهم في إكتشاف حطام سفن تاريخية بشاطئ المضيق

386

ساهم أعضاء الجامعة الملكية المغربية للغوص والأنشطة التحت مائية، نهاية الأسبوع الماضي، 20 و 21 نونبر 2020، في عملية اكتشاف كبرى لحطام سفن تاريخية بشاطئ رستنكا بإقليم المضيق، بشراكة وتعاون مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

Heure Du Journalالعملية التي تمت بإمكانيات تقنية ولوجيستيكية هامة، مكنت من نفض الغبار على بقايا سفينتين، ترجع بقايا احداهما للقرن الثامن عشر، فيما يرجح تاريخ السفينة الثانية للقرن الخامس عشر، ما يبرز المكانة التجارية والتاريخية لخليج المضيق بشمال المملكة، وأيضا دور الجامعة الملكية المغربية للغوص والأنشطة تحت مائية في اكتشاف ما تزخر به أعماق شواطئ المغرب من كنوز تاريخية كبيرة.

عملية الإكتشاف والتوثيق تمت بتنسيق مع المديرية الجهوية لوازرة الثقافة، و بحضور الخبير المغربي في مجال التراث الأثري المغمور السيد عز الدين كرا، وبحضور أعضاء الجامعة، الذين يتوفرون على خبرات هامة في هذا المجال، حيث استطاعوا اخراج مجموعة من مكونات السفينتين، وأخد صور وفيديوهات لمختلف الحطام التاريخي بشاطئ ريستينكا.

وستستمر عملية توثيق وإخراج هذه المواد التي تتكون من مخلفات خشبية حديدية وخزفية، عبر عدة مراحل، في إطار الشراكة والتعاون بين الجامعة والمديرية الجهوية لوزارة الثقافة، من أجل حفظ وصون عدة احداث تاريخية تبرز جميعها عراقة الحضارة المغربية على طول الشواطئ المتوسطية والأطلسية، والمبادلات التجارية التي كانت تتم مع مختلف الحضارات منذ عدة قرون.

وتسعى الجامعة الملكية المغربية للغوص والأنشطة تحت مائية، الى جانب برنامجها الرياضي والتنافسي، الى استثمار امكانياتها التقنية وخبرة أعضاءها عبر ربوع المملكة، لاكتشاف المآثر التاريخية المغمورة بالمياه، عبر شراكات وبرامج تعاون مع مختلف المتدخلين.