جامعة الكراطي تطلق مبادرة تضامنية مع الجمعيات المنضوية تحت لوائها

62

في سياق الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة فيروس كورونا « كوفيد-19″، واستمرار إغلاق الجمعيات الرياضية إثر حالة الطوارئ التي فرضتها الحالة الراهنة، قررت الجامعة الملكية المغربية للكراطي وأساليب مشتركة دعم المدربين والجمعيات المنضوية تحت لوائها، والبالغ عددها 852 بمحتلف ربوع المملكة.

وأوضحت الجامعة في بلاغها، أنها قررت ضخ مبلغ مليون و533 ألف و600 درهم في حسابات هذه الجمعيات حتى تستفيد كل واحدة منها ومدربوها من هذا الدعم الذي يأتي « للتخفيف من أثار وانعكاسات استمرار إغلاق الجمعيات الرياضية على دخل مستخدميها الذي يشكل دخل المئات من الأسر المغربية، إثر حالة الطوارىء الصحية المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ».

وأشار البلاغ، إلى أن هذا الدعم الذي تم الإعلان عنه رغم ما تمثله تكلفته الإجمالية على الجامعة التي سبق لها المساهمة في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا (100 مليون سنتيم)،  يتطلب حتما تدخلا موازيا للجهات الوصية على اعتبار التحديات التي أفرزتها طول مدة التوقف عن العمل.

وقالت الجامعة إن هذا التدخل يجب أن يقف على مدى تأثر هذه الجمعيات، في أفق إيجاد حلول مستعجلة، ضمانا لإنقاذها ومدربيها من الإفلاس، وبالتالي استمرار تأديتهم لوظيفتهم النبيلة في المجتمع، بعد انقشاع هذه الأزمة الصحية.