جلسة طارئة لمجلس الأمن لمناقشة الوضع في منطقة الكركرات

529

نجحت الاورغواي بالدعوة لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن، لمناقشة الوضع المتوتر في منطقة الكركرات، و تأزم الأوضاع بهذه المنطقة الحدودية، و ذلك بعد توالي التهديدات و تلويح جبهة البوليساريو الانفصالية بالعودة لرفع السلاح و تأزم الأوضاع بهذه النقطة الحدودية. و تأتي الجلسة الطارئة لمناقشة الوضع في منطقة الكركرات، بالرغم من عدم إدراج السويد التي ترأس مجلس الأمن الدولي حاليا، نزاع الصحراء المغربية في أجندة المجلس لهذا الشهر.

و أشارت مصادر دبلوماسية إلى أنه من المرتقب، أن يقدم هرفي لادسو وكيل الأمم المتحدة لبعثات السلام بالعالم، طلب إحاطة خاصة عن التصعيد العسكري بمنطقة الكركرات، أمام أعضاء مجلس الأمن في الجلسة التي ستنعقد مساء اليوم الجمعة، كما أنه سيقدم مستجدات التطورات و المواقف المتخذة إلى حد الآن بخصوص استئناف عمل بعثة المينورسو و الوضع بالمنطقة، لإيجاد السبل الممكنة لوقف التصعيد بها. و يشار إلى أن مجلس الأمن عقد في السابق جلسات عدة، لمناقشة تطورات الوضع في الكركرات، بدون اتحاد أي قرار في الموضوع، حيث تم تسجيل انقسام واضح وسط أعضاء المنظمة الاممية، و اتهمت الأمم المتحدة في بيان أصدرته منذ أزيد من ثلاثة أشهر، كل من المغرب و جبهة البوليساريو بخرق البند الأول من اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الطرفين في عام 1991، و ذلك بعدما قام المغرب بحملات تطهيرية في المنطقة، مقابل قامت جبهة البوليساريو الانفصالية بوضع مليشيات بالقرب من المنطقة التي تقع على الحدود بين المغرب و موريتانيا