حريق ضخم في مرفأ بيروت يثير الرعب بعد أسابيع من الانفجار المروع

104

اندلع اليوم الخميس حريق ضخم في أحد مستودعات مرفأ بيروت تصاعدت منه سحب دخان عملاقة، ما أثار الرعب في صفوف اللبنانيين بعد أكثر من خمسة أسابيع من الانفجار المروع، الذي حو ل بيروت مدينة منكوبة.

واندلع الحريق، وفق ما أفاد به الجيش اللبناني في تغريدة، في مستودع للزيوت والاطارات في السوق الحرة في المرفأ.

وقال مدير عام المرفأ بالتكليف باسم القيسي لقناة « أل بي سي » إن الحريق وقع في مبنى، توجد فيه براميل زيوت للقلي ودواليب كاوتشوك تابعة لشركة مستوردة. وأوضح أن الحريق « بدأ في براميل الزيت نتيجة الحرارة أو خطأ ثاني، من المبكر أن نعرف بعد ».

وتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر نيرانا كثيفة تندلع من أحد المستودعات التي تضررت بشدة جراء الانفجار. وانبعث من النيران سحب دخان سوداء اللون، تمكن مواطنون في أحياء عدة في بيروت وضواحيها من رؤيتها.

وتعمل فرق الدفاع المدني بمشاركة مروحيات الجيش على اطفاء الحريق، وفق ما شاهد مصور وكالة فرانس برس. ومنعت قوى الأمن مرور السيارات على الطريق المجاور للمرفأ افساحا في المجال أمام وصول سيارات الإطفاء.

وأثار الحريق حالة من الهلع والرعب في بيروت وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتبت الباحثة في منظمة هيومن رايتس ووتش آية مجذوب على تويتر « حريق جنوني في المرفأ، يسب ب ذعرا في أنحاء بيروت، لا يمكننا نيل قسط من الراحة ».
وغردت جويا سلامة « لا نستطيع تحم ل هذا القدر من التروما ».

وكتب الباحث المتخصص في العلوم الجنائية وحقوق الانسان عمر نشابة على تويتر « أين نعيش نحن؟ هذا مسرح جريمة وقعت منذ شهر! أين القضاء؟ أين الدولة؟ أين المسؤولية؟ ».

وتحقق السلطات في الانفجار المروع الذي وقع في 4 غشت داخل مرفأ بيروت وتسبب بمقتل أكثر من 190 شخصا وإصابة أكثر من 6500 بجروح. وتسبب الانفجار بتشريد نحو 300 ألف شخص ممن تدمرت منازلهم أو تضررت أو تصدعت.

وأوقف القضاء حتى الآن 25 شخصا ، بينهم كبار المسؤولين عن المرفأ وأمنه