حماية فعالة لتجنب الإصابة بداء السكري

55

 لحماية الصحة من الإصابة بالأمراض، و لنظام غذائي متوازن وجب على كل واحد منا أخد القسط الكافي من النوم. وقد أكدت دراسات عالمية عن الدور الفعال للنوم وتناول الحبوب الكاملة لحماية أجسامنا من الإصابة بداء السكري الذي يخاف معظمنا من تبعاته على الصحة الجسدية والنفسية. وفي دراسة أُجرِيت على الفئران اكتشف باحثون في كلية الطب بجامعة « توهو » في اليابان أن فقدان ليلة واحدة فقط، أو ست ساعات من النوم يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. وقد كان لدى مجموعة الفئران المحرومة من النوم مستويات أعلى من السكر في الدم، كما زاد إنتاج الدهون الثلاثية عندهم في الكبد. والدهون الثلاثية هي الدهون المرتبطة بمقاومة الأنسولين، وهي السمة المميزة لمرض السكري

بالإضافة إلى ذلك، أدى حرمان الفئران من النوم إلى تغييرات في أنزيمات الكبد المسؤولة عن تنظيم عملية الاستقلاب الكبدي. النتائج التي خلص إليها الباحثون أكدت أن الحرمان من النوم عامل خطير قد يؤثر في الإصابة بمرض السكري. لذلك فإن التعود على النوم الجيد مهم للوقاية من مرض السكري عند الأشخاص الذين لديهم خطر متزايد بالفعل

وللوقاية من هذا المرض وجب أخد جرعة يومية من الحبوب الكاملة، مثل القمح والشوفان و الذرة … أن تقلل من تطور مرض السكري. ففي دراسة أُجريت على نطاق واسع، قام باحثون في جامعة شالمر للتكنولوجيا في السويد ومركز أبحاث جمعية السرطان الدنماركية بتحليل عادات تناول الطعام لأكثر من 55 ألف مشارك من مرضى السكري. إذ طُلِب من المشاركين أن يكتبوا أنواع الحبوب الكاملة التي يستهلكونها كل يوم. وكان من بين المواد التي يقبلون عليها: الخبز (طعام إفطار من الحبوب والفواكة المجففة واللبن) . بعد 15 يوما من المتابعة، اكتشف الباحثون ‘أن الأشخاص الذين تناولوا الحبوب الكاملة كل يوم كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. وعلق ‘البروفسور ريكارد لاندبيرغ’، أستاذ علم الأغذية والصحة بجامعة ‘شالمر للتكنولوجيا’، والباحث الرئيسي في الدراسة، بالقول: « عندما يتعلق الأمر بالحبوب الكاملة، فإن نتائج الأبحاث واضحة. ومن بين الدراسات العديدة التي أجريت، على مجموعات مختلفة من الناس حول العالم، لم تكن هناك دراسة واحدة أظهرت تأثيرات سلبية للحبوب على الصحة