دراسة…القيلولة ل 30 دقيقة لا تعوض حرمان النوم في الليل

177

توصلت دراسة حديثة إلى أن الحصول على قيلولة لمدة 30 دقيقة في منتصف النهار لن يعوض عن عدم الحصول على نوم جيد خلال ساعات الليل.

وفي الاختبارات التي أجريت على 275 متطوعًا، وجد خبراء من جامعة ولاية ميتشيغان أن القيلولة القصيرة لا تخفف إلا قليلاً من الإعاقات المعرفية الناتجة عن الحرمان من النوم. ووفقًا للفريق، تعد دراستهم واحدة من أولى الدراسات التي تقيم فائدة أخذ قيلولة قصيرة.

وقالت مؤلفة البحث كيمبرلي فين من جامعة ولاية ميتشيغان « نحن مهتمون بفهم العجز المعرفي المرتبط بالحرمان من النوم. وفي هذه الدراسة، أردنا معرفة ما إذا كانت قيلولة قصيرة خلال فترة الحرمان ستخفف من هذا العجز ».

وفي دراستهم، قام الباحثون بتجنيد 275 متطوعًا في سن الجامعة، وطلبوا منهم إكمال سلسلة من الاختبارات المعرفية مرتين، مرة في المساء، ثم مرة أخرى في صباح اليوم التالي، ولكنهم فعلوا أشياء متنوعة بين الاختبارات.

وتم إرسال مجموعة واحدة من المتطوعين إلى المنزل للحصول على نوم جيد ليلاً، بينما بقي الآخرون في المختبر طوال الليل، حيث بقي بعضهم مستيقظين طوال الليل، وسمح للبعض الآخر بأخذ قيلولة لمدة 30 أو 60 دقيقة.

وعليه وجب التذكير بأن القيلولة تختلف عن النوم بالليل، ولا تؤثر فيه إذا كانت متوسطة أو ومضة. فإذا كان النوم يجدد وينشط ويحافظ على خلايا الجسم والدماغ، فإن القيلولة تساهم في إراحة الدماغ والاسترخاء البدني والعضلي، وتعزيز قدرة الإدراك والتلقي.