دونالد ترامب يهدد بتوجيه صواريخ ردا على ما يشتبه بأنه هجوم بغاز سام

120

  هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتوجيه ضربات صاروخية ردا على ما يشتبه بأنه هجوم بغاز سام، بينما عبر مبعوث روسي عن مخاوف من صراع أوسع بين واشنطن وموسكو. وتزايدت المخاوف من مواجهة بين روسيا والغرب منذ أن قال ترامب يوم الأربعاء إن الصواريخ ”قادمة“ ردا على الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيماوية في 7 من أبريل نيسان وانتقد موسكو لدعمها الرئيس السوري بشار الأسد. وقال ترامب في تغريدة على تويتر صباح الخميس ”لم أقل قط متى سيحدث الهجوم على سوريا. قد يكون قريبا جدا وقد لا يكون كذلك“. وذكر البيت الأبيض في بيان أن ترامب اجتمع مع فريقه للأمن القومي بشأن الوضع في سوريا الخميس ”ولم يتم اتخاذ قرار نهائي“. وأضاف في بيان ”نواصل تقييم المعلومات ونتحدث مع الشركاء والحلفاء“. ولا يعني هذا بالضرورة أن حماس ترامب لفكرة العمل العسكري بدأ يهدأ خاصة في ظل المخاطر الكبيرة في سوريا. وأشار مسؤولون أمريكيون إلى أن واشنطن ما زالت تقيم المعلومات وتنسق مع الحلفاء. وقال البيت الأبيض إن ترامب تحدث إلى رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي يوم الخميس وإن الزعيمين تحدثا عن ”الحاجة إلى رد مشترك على استخدام سوريا للأسحة الكيماوية“. وقال مكتب ماي إنهما اتفقا على ضرورة ردع حكومة الأسد عن شن المزيد من الهجمات من هذا النوع