رونار يوضح حول تشكيلة المنتخب الوطني أمام نظيره الناميبي

50


عقد الناخب الوطني، هيرفي رونار، ندوة صحافية عشية اليوم السبت، بقاعة الندوات التابعة لملعب السلام، للحديث عن آخر الاستعدادات لمواجهة ناميبيا المبرمجة غدا الأحد، على الساعة الثانية والنصف بعد الظهر بالتوقيت غرينتش أي الثالثة بالتوقيت المغربي GMT  + 1، لحساب الجولة الأولى من دور المجموعات.


و أكد رونار أن مواجهة المنتخب الوطني أمام نظيره الناميبي، لن تكون سهلة كما يتوقعها البعض، مستدلا باللقاء الافتتاحي الذي جمع بين المنتخب المصري ومنتخب زيمبابوي والذي تأكد فيه أن كل المواجهات تبقى صعبة، خاصة خلال المباريات الأولى التي تدخلها كل المنتخبات برغبة جامحة في تحقيق بداية إيجابية.


وفي أول تعليق له على موضوع عبد الرزاق حمد الله، أكد الناخب الوطني أن مثل هذه المشاكل تؤثر على المجموعة في الساعات الأولى التي تعقب وقوعها، مضيفا: « لا نرغب في وقوع مثل هذه المشاكل في المعسكرات، صحيح أنها تؤثر في البداية على المجموعة لكن علينا الآن نسيان كل هذا. نتوفر على تركيبة مميزة، يجب أن تحافظ على تركيزها لكي نصل إلى أهدافنا. »


وعن الحالة الصحية ليونس بلهندة، أشار رونار إلى أن اللاعب تعرض لالتواء على مستوى الكاحل خلال يومين متتالين؛ مما دفع بالطاقم الطبي أن يقرر عدم خوضه الحصة التدريبية أمس الجمعة، على أن يتم اليوم السبت التأكد من وضعيته الصحية لإصدار القرار النهائي حول مشاركته أمام المنتخب الناميبي.


وبخصوص وضعية عبد الكريم باعدي، أوضح الناخب الوطني أن اللاعب بات مؤهلا قانونيا لحمل قميص المنتخب الوطني بعد تأهيله مكان عبد الرزاق حمد الله الذي غادر معسكر الأسود قبل التوجه إلى مصر.


وواصل رونار استعراض تجربته الإفريقية خلال الندوة الصحافية، حيث أكد أنه خلال خوضه للمنافسات كمدرب مع ثلاث منتخبات تمكن في كل مناسبة من تحقيق نتائج مختلفة خلال المباريات الافتتاحية انهزم مع المغرب أمام الكونغو في كان 2017، مشددا على ضرورة تحضير كل مباراة على حدة من أجل بلوغ الأهداف المسطرة.


وعن التشكيلة الأساسية التي ستخوض المباراة، أبرز رونار أنها من الممكن أن تشهد بعض المفاجآت، إلا أن العمود الفقري للمنتخب الوطني سيكون حاضرا بكل تأكيد.


يشار أنه لن يكون بإمكان المنتخب الوطني إجراء حصته التدريبية الأخيرة قبل مباراة ناميبيا على أرضية ملعب السلام المحتضن للمباراة.