عصبة الشاوية تعقد الجمع العام في غياب أبرز جمعياتها الرياضية

218

عقدت صباح يوم  السبت 28 شتنبر 2019، عصبة الشاوية « أ » للملاكمة ، جمعها العام العادي برسم الموسم الرياضي 2018/2019  بالمركب التربوي الحسن الثاني للشباب.

وقد حضر الجمع ،السيد سعيد هبال المدير الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بعمالة مقاطعتي سيدي عثمان ومولاي رشيد،  ونائب رئيس الجامعة الملكية المغربية للملاكمة محمد المحجوبي،   والمندوب الجامعي مراد باسيباس، وعضو المكتب المديري للجامعة، زبيدة وسام  ،وجمال شهاب ،إلى جانب رؤساء ومدربي الجمعيات الرياضية للعصبة بمجموع 17 من أصل 23 فيما غابت عن الجمع كل من ،جمعية النادي البلدي للمحمدية، والنادي الشعبي وجمعية شباب سيدي مومن، والنادي الشاوية لسطات ،وحسنية خريبكة، والدفاع الحسني الجديدي.

وإنطلقت  أشغال الجمع العام ،بتحية النشيد الوطني المغربي ،وبكلمة للسيد رئيس العصبة، محمد لحجاوج ،معربا عن شكره بإسم أعضاء المكتب المسير،  لجميع مكونات العصبة على حضورهم للجمع العام مؤكدا  أن العصبة متميزة بأطرها الوازنة معللا ذلك بتربع الملاكمة المغربية  على عرش الملاكمة أفريقيا،  بحصولها على الرتبة الأولى بالألعاب الأفريقية الرباط 2019، من خلال مجموعة من الملاكمين المنتمين إلى الجمعيات الرياضية  بالعصبة .

وقد قام الأستاذ سعيد هبال  بقراءة مقتضبة لقانون التربية البدنية 30/09   مؤكدا  أنه جاء لينظم الشأن الرياضي الوطني ذلك بمساهمة فعالة لتأهيلها على جميع الأصعدة من وراء فصول دقيقة الغاية منها وضع الرياضة المغربية في مسار صحيح يوازي الدول الرائدة رياضيا   مبرزا  في مداخلته على أن الملاكمة المغربية حضيت برعاية مولوية  من خلال إعطاء جلالة الملك محمد السادس نصره الله   تعليماته السامية، إلى بناء أكبر قاعة أولمبية بشمال إفريقيا ،تضم قاعة للملاكمة، مجهزة بأحدث الأجهزة الرياضية ،  إلى جانب المسبح الأولمبي بتراب مقاطعتي سيدي عثمان ومولاي رشيد.

وقد تمت قراءة التقرير الأدبي  من طرف الكاتب العام للعصبة، فيما قرأ التقرير المالي السيد الرئيس ليفتح باب النقاش للسادة رؤساء الجمعيات الرياضية.

وفي تدخل للسيد رئيس جمعية إنرجيك سيدي مومن مصطفى النيش أكد على أن النهوض بالملاكمة لن يأتي من فراغ في غياب الدعم المادي للجمعيات من طرف الجامعة الملكية المغربية للملاكمة ، معربا عن إستياءه من إعطاء الأولوية لأحد أعضاء  الجامعة لترأس  لجنة الملاكمة النسوية رغم إفتقاره وفشله الدريع داخل جمعيته في توسيع هاته القاعدة النسوية من خلال ترسانة بشرية مؤهلة على نهج جمعية إنرجيك سيدي مومن في هذا الجانب وبالتالي ضرب المفاهيم والأسس الرياضية السليمة في إشارة إلى تكريس الفشل كعنوان للقيادة.

وفي تدخل مصطفى الكندالي رئيس الإتحاد البيضاوي أكد على أهمية عقد الجامعة ليوم دراسي يكون بمثابة قاطرة لإطلالة  على مستقبل زاهر للقفاز المغربي للقطيعة مع العديد من الاختلالات وتصحيح مساره اضافة الى ضرورة إحياء عقدة اهداف مع العصب والجمعيات للرفع من مستوى أدائها الشيء الدى أكده المندوب الجامعي باسيباس حيث أن الجامعة منكبة على إعدادها في انتظار خروجها إلى حيز الوجود.

من جهة أخرى أكد رئيس جمعية أولاد حدو السيد بن جلون عبد المجيد في تدخله  أن الجمعية تزخر بالعديد من المواهب بإعتبارها المستقبل في إشارة إلى توقيف ملاكم الفريق الوطني المنتمي للجمعية بدر برحيلي المصنف في المركز الثامن عالميا على غرار بطولة العالم للشبان بهنغاريا الموسم الماضي ذلك أن توقيفه يفتقر لتقرير يوضح الأسباب من طرف الإدارة التقنية الوطنية التي يترأسها منير البربوشي مشيرا على ضرورة عدم التخلي عن مثل هؤلاء الأبطال والبحث عن السبيل الذي من شأنه إلتزامه والعودة إلى عرين الفريق الوطني.

لتتم المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي من طرف الحضور بالإجماع .