عودة أوناي إيمري إلى الدوري الإسباني مع قيادته فريق فياريال هذا الموسم

87

عاد أوناي إيمري إلى الدوري الإسباني « لا ليغا سانتاندير » مجدداً، مع قيادته فريق فياريال هذا الموسم، ورغم إنه من الأسماء المعروفة حول العالم، لكن نستعرض هنا 5 أشياء قد لا يعرفها الجميع عن المدير الفني الباسكي.

1. جده استقبل أول هدف في تاريخ « لا ليجا »
انطلق الدوري الإسباني في عام 1929، وجمعت المباراة الافتتاحية بين فريقي إسبانيول وريال يونيون إرون في تاريخ 10 فبراير، واللافت للنظر أن حارس مرمى إيرون في ذلك اليوم كان أنطونيو إيمري، جد أوناي إيمري، ولسوء حظ أنطونيو فإنه دخل التاريخ باعتباره الرجل الذي تلقى أول هدف في تاريخ الدوري الإسباني حيث فاز إسبانيول بنتيجة 3-2.

ولعب والد أوناي – ونجل أنطونيو – خوان إيمري، كحارس مرمى أيضاً لفريق ريال يونيون إرون من بين أندية أخرى.

2. اختار تشكيلته الأساسية برمي النرد
بعد مسيرة متواضعة في اللعب، توجه إيمري إلى التدريب وقام بتدريب فريق ألميريا بسرعة إلى الصعود إلى دوري الدرجة الأولى في إسبانيا للمرة الأولى في تاريخه، وكانت أول مباراة لهم على مستوى دوري الدرجة الأولى ضد ديبورتيفو لاكورونيا، وكان إيمري حريصاً على إظهار مدى ثقته في فريقه بغض النظر عن التشكيلة التي تبدأ المباراة، لذلك قام برمى النرد لتحديد التشكيلة في ذلك اليوم، وقد نجح الأمر!، بعدما فاز الفريق الأندلسي بنتيجة 3-صفر، ليحققوا البداية المثالية في أول مشاركة في دوري الأضواء.

3. فاز بثلاثة ألقاب يوربا ليغ على التوالي في إنجاز لم يحققه أي مدرب في التاريخ
جاءت أعظم إنجازات إيمري كمدرب مع إشبيية عندما فاز بثلاثة ألقاب متتالية في اليوربا ليغ في أعوام 2013 و2014 و2015، وهو يشترك التميز بحصد اللقب في ثلاث مناسبات مع المدرب العظيم جيوفاني تراباتوني، لكن الإسباني ينفرد لوحده بشرف الفوز باللقب ثلاث مرات متتالية.

4. قضى وقتاً في الكرة الروسية
في حين أن مسيرة إيمري في العاصمتين الفرنسية والإنجليزية مع باريس سان جيرمان وأرسنال معروفة جيداً، فقد أمضى أيضاً بعض الوقت في موسكو في وقت سابق من مسيرته التدريبية، فبعد تدريب لوركا، ألميريا وفالنسيا، توجه إيمري إلى العاصمة الروسية لتولي قيادة سبارتاك موسكو في عام 2012، وقضى في النادي مدة نصف عام فقط، قبل أن يتم استدراجه للعودة إلى إسبانيا مجدداً ليبدأ فترة حصاد الألقاب عبر تدريب إشبيلية.

5. قام بتأليف كتابة ونشره
بين قيادة جلسات التدريب وتحليل المباريات من على خط التماس، وجد إيمري وقتاً لتألق كتاب عن نجاحه الإداري، تم نشره في عام 2012، وقام بكتابته بالتعاون مع خوان كارلوس كوبيرو بعنوان: » عقلية الفوز: منهجية إيمري ».