فتح المركز الحدودي « ألنبي – الملك حسين »، الذي يربط الضفة الغربية والأردن بفضل تدخل المملكة المغربية

85

قررت السلطات الإسرائيلية فتح المركز الحدودي « ألنبي – الملك حسين »، الذي يربط الضفة الغربية والأردن، وذلك بدون انقطاع، هذا القرار راجع الى الوساطة المباشرة  للملك محمد السادس. حيث مكنت هذه الوساطة التي قامت بها المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية من التوصل إلى اتفاق من أجل الفتح الدائم لهذا المعبر ، الذي يشكل المنفذ الوحيد للفلسطينيين.

وسيكون افتتاح الجسر الحدودي، الذي يقع على بعد خمسين كلم من العاصمة عمان، ساري المفعول قريبا بمجرد استيفاء الشروط اللوجيستية، وخاصة على مستوى الموارد البشرية. ومن شأن فتح هذا المعبر، الذي يقصده الفلسطينيون بشكل كبير، أن ينعكس إيجابا على الحياة اليومية للفلسطينيين، ويسهل عملية تنقل الأشخاص والسلع.

هذه الوساطة تشكل مرة أخرى دليلا واضحا على الاهتمام الذي يوليه جلالته كرئيس للجنة القدس، و للقضية الفلسطينية.

وقد أعربت وزيرة النقل الإسرائيلية ميراف ميخايلي، بهذه المناسبة، عن شكرها للملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، والرئيس الأمريكي جو بايدن لانخراطهما وجهودهما المتواصلة من أجل السلام والازدهار في الشرق الأوسط.