فحص رسائل البريد الإلكتروني للمرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية

194

أعربت وزارة الخارجية الأمريكية، يوم الجمعة، عن استعدادها للتعاون مع مكتب “التحقيقات الفيدرالي” في قضية البريد الإلكتروني للمرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون

وقال المتحدث باسم الوزارة، مارك تونر، في مؤتمر صحفي في واشنطن، إن الوزارة مستعدة للتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، رافضا التعليق على التحقيق

وأشار تونر، إلى أن مكتب التحقيقات لم يتواصل مع وزارة الخارجية بهذا الشأن، موضحا أن الوزارة تحاول الفهم عن أي مراسلات إلكترونية يجري الحديث

من جهته أكد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، جيمس كومي، في رسالة إلى أعضاء الكونغرس الأمريكي، أن الوكالة الأمريكية علمت بوجود رسائل إلكترونية قد تكون مهمة للتحقيق

وقال كومي، لقد أعطيت موافقتي لمكتب التحقيقات الفيدرالي باتخاذ التدابير الملائمة التي تسمح للمحققين بفحص هذه الرسائل إذا ما كانت تحتوي على معلومات سرية”، مشيرا إلى أنه لا يمكن توقع المدة اللازمة لتقييم هذه الرسائل الهامة

وكان كومي قد أكد في يوليوز الماضي أن الوكالة الأمريكية لا توصي وزارة العدل بمتابعة كلينتون لاستخدامها لبريدها الخاص

وأبرز كومي أنه  لا توجد أدلة واضحة تثبت أن كلينتون أو زملاءها كان يعتزمون انتهاك القوانين، لكنهم كانوا غير مبالين للغاية

وتعرضت حملة سيدة أمريكا الأولى سابقا للانتخابات العامة القادمة، لانتقادات منذ عدة أشهر، بسبب استعمالها لبريدها الخاص عندما كانت على رأس الدبلوماسية الأمريكية