فيفا يخصص 1.5 مليار دولار لمساعدة الاتحادات المتأثرة بتداعيات كورونا

292

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم « فيفا » تخصيص مبلغ 1,5 مليار دولار من أجل مساعدة الاتحادات الأعضاء التي تأثرت بتداعيات فيروس كورونا المستجد، وذلك على شكل منح وقروض بحسب ما أعلن رئيس الاتحاد السويسري جاني إنفانتينو الخميس الماضي.

وقال إنفانتينو بعد اجتماع لمجلس « فيفا » قرر خلاله اختيار الملف المشترك لأستراليا ونيوزيلندا من أجل استضافة مونديال السيدات عام 2023 على حساب كولومبيا، إن الاتحاد القاري سيمارس « رقابة صارمة » على كيفية إنفاق الأموال.

وسبق للاتحاد الدولي أن قرر في أبريل دفع نحو 150 مليون دولار الى الاتحادات الوطنية، هي عبارة عن دفعات مستحقة سددت بشكل مبكر لمواجهة تبعات أزمة « كوفيد-19 » الذي عطل كرة القدم منذ مارس قبل أن تعود تدريجيا اعتبارا من ماي.

وبحسب قرار الخميس، يمكن لكل من الاتحادات الأعضاء، البالغ عددها 211، أن تتلقى مليون دولار مع تخصيص مساعدة إضافية بقيمة 500 ألف دولار لمساعدة كرة القدم النسائية.

كما ستتوفر مساعدات أخرى على شكل قروض بدون فوائد، قد تصل الى 35 بالمئة من دخل كل اتحاد، على أن يكون الحد الأدنى لكل قرض 500 ألف دولار، والحد الأقصى 5 مليون دولار، في حين باستطاعة الاتحادات القارية (مثل الاتحاد الأوروبي أو الآسيوي) الحصول على قرض بقيمة 4 ملايين دولار.

وشدد إنفانتينو في مؤتمر صحافي عقد عبر تقنية الاتصال بالفيديو القول « سنمارس رقابة صارمة على استخدام الأموال، مع تدقيق في الحسابات، وستكون هناك شروط واضحة للغاية بخصوص السداد ».

وكشف السويسري أنه من أجل تمويل هذه المساعدة، سيسحب « فيفا » من احتياطياته، ما يقارب 328 مليون دولار لتغطية المساعدات المباشرة و556 مليون دولار لتمويل القروض، مضيفا « الأندية والاتحادات في خطر حقيقي. في بعض أنحاء العالم، لم تعاود كرة القدم نشاطها حتى الآن. علينا أن نساعدهم ».

وقد أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم « فيفا » في مارس عن إنشاء صندوق مساعدة كرة القدم، وفي أواخر أبريل قرر أفرج « عن كل التمويل التشغيلي المستحق للاتحادات الأعضاء عن العامين 2019 و2020… كخطوة أولى من أجل مساعدة مجتمع كرة القدم الذي تأثر بجائحة « كوفيد-19″، وقيمته 150 مليون دولار.