قلعة مكونة تحتفل بموسم قطف الورد

1188

على غرار كل عام، تحتفل مدينة قلعة مكونة « مدينة الرائحة الساحرة »، في هذه الفترة من كل سنة بمهرجان الورود، الذي يعتبر مناسبة لإحياء التقاليد العريقة التي ترتبط إرتباطا وثيقا بقطف الورود العطرية. وإختير للدورة 57 للملتقى الدولي للورد العطري بالمغرب والممتد إلى غاية 28 من الشهر الجاري، شعار « الورد العطري رافعة قوية للشغل وللدينامية الإقتصادية المحلية ». وحسب البلاغ الذي أصدرته اللجنة المنظمة للملتقى، فإن برنامج هذه السنة يتضمن عدة ندوات علمية وموائد مستديرة، يؤطرها باحثون وأكاديميون وخبراء، للتطرق لمختلف المواضيع التي تهم آفاق تنمية سلسلة الورد العطري، بالإضافة إلى دورات تكوينية حول المنتجات المجالية لفائدة الفلاحين والتعاونيات المشاركة في المعرض

كما ستعرف هذه الدورة تنظيم مسابقات على الطريق ومسابقات في فن التبوريدة بمشاركة مختلف فرق جهات المملكة، بالإضافة إلى أنشطة ثقافية وفنية، من خلال سهرات يحييها ألمع الفرق الغنائية المحلية والجهوية وكذلك الوطنية. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الملتقى الدولي للورد العطري، يعد ثاني أقدم مهرجان بالمغرب، والذي أصبح يعتبر رافعة للتشغيل تساهم في تحقيق التنمية المستدامة بالمنطقة، من خلال إنعاش إقتصاد المنطقة وإظهار كل ما تزخر به من مؤهلات