كاتب عراقي يتنبأ في 2006 بفيروس قاتل وموت مليون شخص

468

انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي، وبعض المنصات الإلكترونية، صورة لصفحة مقتطفة من كتاب ألفه الكاتب العراقي « هشام طالب »، يحمل عنوان « بناء الكون ومصير الانسان » الصادر سنة 2006، وفي الصفحة 825 منه تحدث عن الارهاب البيولوجي الذي يقتل مليون إنسان عام 2020.

وقد استند الكاتب في دراسته على كتاب « ساعتنا الأخيرة » للمؤلف « مارتن ريس » الذي أصدره سنة 2003، والذي يؤكد مخاوف من احتمال فناء الكون وقال: « أن التوقعات بحدوث كارثة تدمر العالم، ارتفعت الى 50 في المائة بعد أن كانت 20 في المائة قبل 100 عام.

كما تحدث عن امكانية قيام جهات مجهولة باستخدام ما أسماه « ارهاب المعرفة القاتلة »، عن طريق نشر وباء جرثومي عام 2020 يقضي على مليون شخص في العالم، لأن عام 2020 سيكون عام الخطأ البشري الذي أعدت له مجموعة من الأشرار.

مقتطف من الكتاب: 

« أهم الأخطار التي تهدد البشرية هي « ارهاب نووي وفيروسات مميتة معدلة وراثيا، وانفلات أجهزة من صنع الإنسان وهندسة وراثية تغير طبيعة البشر.

كل هذا يتم بتدبير من « أشرار »(؟؟؟) أو نتيجة خطأ بشري، غير أن العام 2020 سيكون عام الخطأ البيولوجي الذي يتسبب بمقتل مليون إنسان ».

الكتاب هو محاولة علمية جادة تبحث في المعجزة المادية والروحية التي تتجلى في خلق السماوات والارض، وطبيعة تكوينها واتساق أنظمتها الهندسية العملاقة، التي تجسدت في بناء نظام كوني عظيم، كما يسجل أبرز المعتقدات وتاريخ النظريات العلمية الغابرة والاكتشافات المعاصرة التي تخص الكون والانسان وطبيعته التخليقية، والخليوية والجينية والذرية، ومستقبله على وجه الأرض وفي الفضاء.

وقد أحدثت النسخة الأولى من هذا الكتاب « بناء الكون ومصير الإنسان »، ضجة كبيرة مخلفة انتقادات العديد من المتابعين، بسبب تطرقه لما يجري الأن في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد « كوفيد-19 ».