كلية الحقوق بالمحمدية تكرم المرحوم عبد الجليل فنجيرو

178

تعتبر وسائل الإعلام اليوم دعامة أساسية من دعامات البناء الديمقراطي، ولتسليط الضوء على هذا الموضوع، نظمت كلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بالمحمدية بشراكة مع المكتب المسير لجمعية متقاعدي وكالة المغرب العربي للأنباء، يوم الأربعاء 3 أبريل الجاري، يوما دراسيا حول موضوع « سؤال الإعلام الوطني ودوره في ترسيخ الحوار الديمقراطي »، تخلله تكريم الإعلامي الراحل « عبد الجليل فنجيرو » والذي أعطى الشيء الكثير للساحة الإعلامية

وقد تناول هذا اليوم الدراسي، جوانب من حياة الراحل من خلال عرض فيلم حول حياته، بالإضافة إلى حصة مخصصة للشهادات قدمها أقاربه وزملائه المهنيين، على رأسهم زوجة المرحوم، والتي أُعتبرت شهادتها أقوى الشهادات، حيث أبرزت ما يتميز به من خصال إنسانية وعن المهنية، التي بدأت سنة 1962 كصحفي متدرب إلى غاية 2018 وهو مدير عام لوكالة المغرب العربي، وعن دوره في تطوير العمل الصحفي الوطني، وهذا ما أكده زملائه. كما تخللت شهادتها المصحوبة بالدموع، قراءة قصيدة شعرية لإبنتها، إستحضرت فيها ذكرى والدها، في لحظات حميمية تفاعل معها الحاضرون

وقد إختتمت الفترة الصباحية لليوم الدراسي، بتكريم الراحل من خلال تقديم رئيس جميعة متقاعدي الوكالة « أحمد المختاري » درعا تذكاريا إلى زوجة الراحل « بديعة فنجيرو ». فيما خصصت الفترة المسائية لمناقشة جملة من المواضيع التي لها علاقة بالممارسة الإعلامية، مسلطين الضوء على الرهانات الإكراهات والتحديات التي تواجه الإعلام العمومي، وكذلك القضايا التي تخص الإعلام الوطني ودوره في ترسيخ الحوار الديمقراطي. وفي هذا السياق أكد رئيس شعبة القانون العام والعلوم السياسية « سعيد خمري »، أنه لا يمكن الحديث عن الديمقراطية دون وجود وسائل إعلام تلعب دورا أساسيا في بناء وتكريس الحوار الديمقراطي، مضيفا أنه سيتم إعتماد هذا اليوم الدراسي، كمناسبة سنوية لمناقشة قضايا تخص علاقة الديمقراطية والإعلام

ويعتبر الراحل عبد الجليل فنجيرو مرجعا حيا للساحة الإعلامية الوطنية، إذ إرتبط إسمه بوكالة المغرب العربي للأنباء، بإعتباره أول مدير عام للوكالة بعد تأميمها سنة 1973، بالإضافة إلى شغله منصب سفير المغرب بجمهورية لبنان

عيار فاطمة الزهراء