كيف نتعامل مع المسنيين؟

73

بعد انقضاء فترة الشباب تأتي مرحلة الشيخوخة وهي الفترة التي يتحول فيها الشخص من كونه شاباً الى مسناً لذلك يجب مراعاة مشاعر الأشخاص التي تنتقل الى كونها كثيرة الحساسية في هذه المرحلة الانتقالية من حياتهم. يجب عند التعامل مع الشخص المسن التنبه الى كيفية التعاطي معه ويجب أن يكون الشخص ملماً بحاجة المسن الخاصة، للقيام بمهمته بشكل صحيح.

كيفية التعامل مع المسنين

يجب على كل من يتعامل مع المسنين أن يشعرهم بأهمية وجودهم وأن لهم دور هام في حياتنا.

أن نشعرهم بأنهم ليسوا عبئاً ولا حملاً ثقيلاً أو زائداً وضرورة المحافظة على كرامتهم وألا يجرح شعورهم ولا لاي سبب من الاسباب فليس لانه لا يستطيع الان أن يقضي بعض أموره لنفسه وأن تعامله بأنك انت المتحكم في أموره وشؤونه.

مراعاة احتياجاتهم الوجدانية والنفسية من خلال استيعابهم واحتوائهم وعدم الابتعاد عنهم والنفور منهم.

أن يرفه عنهم في المناسبات والاعياد ويضفي على حياتهم جواً من البهجة والمرح لكي يشعروا بأن حياتهم مختلفة وليست رتيبة يملاها الملل.

كما يجب المحافظة على نظافته وترتيب هدومه وقصة شعره وتقليم اظافره وتنظيفها والابقاء عليها نظيفة.

ترابط افراد الاسرة من أهم الاشياء والمشاعر التي يجب توصيلها الى المسنين.

على كل من يتعامل مع المسن أن يقدم له الاحترام والتوقير الكافي له ليشعره بمدى اهميته.

توصيل شعور الجو الاسري أمر في غاية الاهمية لان الدفء العائلي من أهم المتطلبات لدى المسنين الذين يشعرون من خلاله بالراحة والامان.

شعور المسن بالوحدة والعزلة يجب أن يراعى جيداً من قبل المتعامل مع المسنين لان هذا الشعور أذا كبر عند المسن فمن الممكن أن يجعله في حالة سيئة جداً.

على كل من يتعامل مع المسنين تقوية الجانب الديني لديه لانه بتقربه من ربه يستطيع تحسين حالته بشكل عام وكذلك الابتعاد كل البعد عن الشجار معهم والخلاف والنقاشات الحادة لانهم ليسوا مؤهلين لمثل هذه الامور في فئتهم العمرية تلك.