مساهمة بنك المغرب في تمويل مشاريع حول المناخ

778

اتخذ بنك المغرب مجموعة من الإجراءات تخص القطاع المالي، بهدف المساهمة في التنمية المستدامة ومحاربة تغيير المناخ؛ وجائت هذه المبادرة بالموازاة مع الدورة 22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية، الذي تحتضنه مدينة مراكش منذ الاثنين الماضي وإلى غاية الجمعة القادم

استعرض عبد اللطيف الجواهري، خلال ذات اللقاء، المبادئ الخمسة التي سيلتزم بها بنك المغرب على الصعيد الوطني،بغية الانخراط في تحقيق الأهداف المساعي الدولية المرتبطة بالتغيرات المناخية، و المتمثلة في تنمية أدوات ومنتجات مالية مستدامة، تلتزم من خلالها البنوك وشركات التأمين والمتدخلين في سوق الرساميل بتعبئة موارد خضراء متنوعة وقارة، من أجل دعم مشاريع التنمية المستدامة على المدى المتوسط والبعيد، مشيرا إلى أنه تم مؤخرا إعلان عمليتين لإصدار سندات خضراء، الأولى من طرف الوكالة الوطنية للطاقات المتجددة  » ماسين » والثانية من طرف البنك المغربي للتجارة الخارجية، بقيمة مالية تناهز 170 مليار دولار

المتحدث ذاته أضاف أن المحور الثاني يقتضي توسيع الحكامة المبنية على المخاطر الاجتماعية والبيئية، من خلال حث الهيئات التنظيمية على التأكد من أن الموارد المعبأة ستوظف فعليا في مشاريع مؤهلة

في نفس السياق، أكد بدوره محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، في تصريح لموقع إخباري، أن “القطاع المالي يعد العمود الفقري لإنجاح كل البرامج والمخططات المتعلقة بتقليص الانبعاثات الغازية والحفاظ على البيئة، عبر أدائه المتعلق بكل الأدوات المتاحة التي يمكن أن يعبئها من أجل تعزيز حضوره في مجال المشاريع الخضراء، من خلال التحسيس والتوجيه والابتكار في إطار التمويلات التي يمكن أن يتحصل عليها في المشاريع التي تدخل في الإطار ذاته”، حسب تعبيره