مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي متأثرا باصابته خلال المعارك

111

أعلن جيش التشاد عبر التلفزيون الرسمي اليوم الثلاثاء مقتل الرئيس إدريس ديبي الحاكم منذ 30 عاما، متأثرا بإصابته بجروح في جبهات القتال ضد المتمردين في شمال البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع، وقال إن مجلسا عسكريا قد تشكل لتولي السلطة في البلاد بقيادة ابن ديبي، الذي يقود الحرس الرئاسي.

وقال المتحدث الجنرال عزم برماندوا أغونا، في بيان تلي عبر تلفزيون تشاد، إن « رئيس الجمهورية لفظ أنفاسه الأخيرة مدافعا عن وحدة وسلامة الأراضي في ساحة المعركة ».

وأضاف: « نعلن ببالغ الأسى للشعب التشادي نبأ وفاة ماريشال تشاد ».

وأوضح الجيش أن ديبي قتل أثناء « مواجهته إرهابيين قادمين من ليبيا في الشمال »، وأنه كان يتفقد القوات التشادية المقاتلة.

وجاء مقتل ديبي الذي حكم تشاد بقبضة حديدية منذ 30 عاما غداة إعادة انتخابه لولاية سادسة بحصوله على 79,32 % من الأصوات في الاقتراع الرئاسي الذي جرى في 11 أبريل على ما أعلنت اللجنة الانتخابية الاثنين.