منظمة الصحة العالمية: لا علاقة بين المرض الغامض الذى يصيب الأطفال وفيروس كورونا

30

أكدت منظمة الصحة العالمية أن معظم الأطفال الذين يعانون من مرض كاواساكي، الذى يصاب به الأطفال وربط الأطباء في العالم بينه وبين كورونا، تكون اختباراتهم سلبية بفيروس كورونا، وفقا لما نقلته جريدة « التيليجراف »البريطانية، ما يعني أنه لا علاقة بين هذا المرض الذي حير الأطباء وبين فيروس كورونا.

وقالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، الدكتورة سمية سواميناثان، إنه لا يوجد حتى الآن ارتباط واضح بين فيروس كورونا والمرض. مضيفة أن الأطفال الذين يعانون من حالة التهابية « غريبة » لا تكون في الغالب تحاليلهم إيجابية للفيروس.

وقد توفي الأسبوع الماضي، طفل بريطاني يبلغ من العمر 14 عامًا، على الرغم من انه لا يعاني من أمراض مزمنة، ليكون أول طفل بريطاني يموت بسبب ما يُعتقد أنه مرض كاواساكي.

وتشمل أعراض هذه المتلازمة النادرة التي تصيب الأطفال والتي يعتقد بأنها ردة فعل مبالغ فيه من الجهاز المناعي للعدوى: تورم الأوعية الدموية والحمى والطفح الجلدي والعيون الحمراء والشفاه الجافة أو المتشققة أو الفم والاحمرار في راحة اليد وأخمص القدمين وتورم الغدد.

ودعت منظمة الصحة العالمية الأطباء في جميع أنحاء العالم إلى تبادل المعلومات حول هذه المتلازمة النادرة، لكن كبيرة العلماء الدكتورة سمية سواميناثان قالت إنه لا يوجد حتى الآن ارتباط واضح بين فيروس كورونا والمرض.

وفي حديثها مع قناة BBC، قالت الدكتور سواميناثان: أنه « في الآونة الأخيرة كانت هناك بعض التقارير عن دخول أطفال مصابين بمتلازمة غريبة، شيء يشبه الإنتان أو يشبه مرض كاواساكي، والذي يسبب التهابًا في الأوعية الدموية.

وأوضحت أنه « ليس من الواضح ما هي الروابط بين Covid-19 وهذه المتلازمة، فبعض الأطفال المصابين بالمتلازمة ثبتت إصابتهم بالفيروس والبعض الآخر لم يفعلوا ذلك. »

وقالت « وضعنا ملاحظة قبل يومين، تطلب من الأطباء تقديم معلومات بتنسيق موحد حتى نتمكن من التعرف بسرعة أكبر قدر ممكن على المتلازمة. » وأشارت إلى أن  » المخاطر التي يتعرض لها الأطفال منخفضة للغاية مع هذه العدوى، ولم تكن هناك حالات كثيرة. »

وفي شمال إيطاليا الأسبوع الماضي أبلغ الأطباء عن زيادة بمقدار 30 ضعفًا في حالات الإصابة بمرض يشبه كاواساكي في إحدى المناطق التي تضررت بشدة من فيروس مورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد 19.

وثبتت نسبة 80٪ من الحالات في برجامو بإيطاليا أنها كانت إيجابية للكشف عن الفيروس في الماضي، في نتائج وصفت بأنها « أول دليل واضح على وجود صلة ». ليتم تحديد العديد من حالات المرض الجديد – التي تسمى مؤقتًا بالمتلازمة الالتهابية متعددة الأنظمة – في أوروبا والولايات المتحدة.

ومن جهتها قالت الدكتورة ماريا فان كيرخوف، المسئولة التقنية عن فيروس كورونا بمنظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي للمنظمة الأسبوع الماضي، أن المتلازمة كانت نادرة لكن المنظمة تلقت عددًا متزايدًا من التقارير.

ووضعت منظمة الصحة العالمية أداة للإبلاغ عن الحالات للأطباء لتبادل المعلومات حول الحالة لتمكين فهمها بشكل أفضل.