نتائج خطيرة حول 11 مليون حالة وفاة بسبب سوء التغذية

98

أظهرت دراسة حديثة تحمل عنوان « العبء العالمي للأمراض، قام بها فريق دولي من الباحثين، أن النقص في تناول مواد غذائية صحية، والإفراط في تناول بعض أنواع الأغذية، كان سببا في وفاة 11 مليون حالة مسجلة سنة 2017

وأكدت الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة « لانست » الطبية المتخصصة، أن المستويات العالية من السكر التي تحتوي عليها المشروبات والملح واللحوم المصنعة والتغذية قليلة الخضروات، ساهمت في الإصابة بأمراض القلب والسرطان وكذلك السكري وغيرها من الأمراض الخطيرة

حسب البيانات التي إعتمدها الباحثون في الدراسة التي شملت 195 دولة فإن أعلى نسبة وفيات متعلقة بسوء التغذية كانت في أوزبكستان وجزر مارشال وأفغنستان، بينما إحتلت بريطانيا المركز 23 وألمانيا المركز 38، والولايات المتحدة الأمريكية في الرتبة 43

وقد ركز الباحثون خلال الدراسة على إتجاهات إستهلاك 15عنصر غذائي خلال الفترة الممتدة ما بين سنتي 1990و 2017 في البلدان التي شملتها الدراسة، وتبين أن هناك نقص في كميات الفاكهة في الغذاء، بالإضافة إلى قلة المنتجات الغذائية التي تحتوي على الحبوب الكاملة أو تناول كميات مبالغ فيها من اللحوم الحمراء

وإتضح من خلال ذلك، أن عدد الوفيات بسبب زيادة الملح بلغت نحو 3 ملايين، وهي نفس عدد الأشخاص الذين ماتوا بسبب نقص تناول الخبز الكامل، بينما تسبب النقص في تناول الفاكهة في وفاة حوالي مليوني شخص، وكذلك النقص في تناول المكسرات والبذور، وذلك بالمقارنة مع نسبة الوفيات نتيجة التدخين الذي يقتل حوالي 8 ملايين حالة وفاة سنويا

وقد تبين للباحثين أثناء إجراء الدراسة، أن الناس يتناولون 12% فقط من كمية المكسرات والحبوب الكاملة الموصى بها وهي 21 غراما، بينما يستهلكون المشروبات المحلات أكثر من عشر أضعاف الكمية المسموح بها