نصائح حول كيفية اختيار واقتناء الأضحية السليمة

71


يقبل العديد من المغاربة على اقتناء أضحية العيد، خلال هذه الأيام القليلة التي تفصلنا على عيد الأضحى المبارك، والكثيرون من الأشخاص يتساءلون عن كيفية اختيار الأضحية السليمة، والخالية من الأمراض. بسبب عدم خبرتهم في اقتناء الأضحية. لذلك اخترنا أن نقدم في هذا المقال بعض النصائح المهمة من أجل اختيار خروف العيد بطريقة صحيحة.


أولا وقبل كل شيء، يجب شراء الأضحية من مكان موثوق، وتجنب الأماكن المجهولة والبائعين العشوائين، وذلك لأن هناك بعض البائعين يقومون باستغلال المواطن عند اقتنائه الأضحية، ويعرضون سلعهم بأسعار منخفضة عن باقي البائعين. بالاضافة إلى جهلنا لمصدر تغذية هذه الخرفان المعروضة.


ثم بعد ذلك يمكن معرفة مدى صحة الخروف عن طريق فحصه ظاهريا من حيث رأسه وفروته وجسمه ووقفته بحيث يكون ظهره مستويا، و لا يوجد به عيب من العيوب، كما يجب اختيار خروف نشيط الحركة وتجنب الخروف الخامل والمطأطأ الرأس.


كما يجب التأكد من عمر الأضحية لأن الزيادة في العمر قد يؤدي الى فقد النعومة والطراوة في اللحم، ولا يجب أن يزيد عمر الخروف عن العامين حتى لا يكون محملا بالألياف.


وللتأكد أكثر وجب فحص فم الأضحية للتأكد من عمرها من خلال معاينة الأسنان، ولا يجب اختيار الأضحية المصابة برشح في الأنف، أو الافرازات من الفم، كما يجب أن تكون الأضحية خالية من رائحة كريهة الذي يؤكد سلامتها.
كما يجب فحص العيون، لأن الأضحية السليمة تكون عيناها لامعتان براقتان خالية من الدموع والافرازات، ويجب أن تكون العين ذات لون وردي خالي من الاحمرار او الإصفرار.
جلد الخروف هو الأخر يجب مراقبته، اذ يجب أن يكون الجلد أو الصوف لامعا، لا يخرج عند جديه باليد بسهولة، وخالي من الطفيليات، كما يجب ان يكون الجلد سليما خاليا من الجرب والجروح والشقوق…


منطقة الرقبة والصدر من الضروري معاينتهما، اذ يجب أن تكونا ممتلئتين باللحم وعظام الظهر يجب أن لا تكون بارزة وظاهرة ومحسوسة عند لمسها باليد، والقوائم هي الأخرى يجب أن تكون ممتلئة وليست نحيلة، وغير ذلك يكون دليلا على هزالة الخروف.


وما نؤكد عليه هو وجوب اقتناء أضحية تحمل حلقة صفراء في الأذن، تؤكد أنه تمت معاينتها من قبل المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.


عيدكم مبارك سعيد وكما ورد عن ابن عباس في التقسيم بعد الذبح « يأكل هو الثلث، ويطعم من أراد الثلث، ويتصدق على المساكين بالثلث « .
وقيل: يأكل النصف ويتصدق بالنصف.
والراجح أن يأكل ويهدي ويتصدق ويفعل ما يشاء، وكلما تصدق فهو أفضل.