نصف العاطلين بالمغرب لم يشتغلوا من قبل

88

أًصدرت المندوبية السامية للتخطيط بالمغرب يوم الأربعاء، مذكرة رسمية كشفت فيها أن أزيد من نصف العاطلين لم يسبق لهم أن اشتغلوا، مضيفة أن أغلب العاطلين يعتمدون على الأقارب والأصدقاء في بحثهم عن العمل، بينما تلجأ نسبة قليلة منهم الى المؤسسات المتخصصة في ذلك.

وبحسب المندوبية، فان هناك ضعفا في اللجوء الى الوساطة المؤسساتية في البحث عن العمل، وكشفت أن 64.9 في المئة من العاطلين يعتمدون على الأقارب والأصدقاء في بحثهم عن الشغل، و31.4 في المائة يعتمدون على الاتصال المباشر بالمشغلين، وهي الوسائل المعتمدة من طرف الرجال بنسبة 70.6 في المائة أكثر من النساء ب 54.2 في المائة.

بينما يلجأ 18.2 من العاطلين الى المباريات والرد على الإعلانات، حيث أن النساء العاطلات عن العمل هن أكثر استعمالا بنسبة 26.9 في المائة مقابل 13.5 في المائة من الرجال، في حين لا يتجاوز نسبة العاطلين الذين يتوجهون الى المؤسسات الخاصة في الوساطة من أجل التشغيل ب5 في المائة.

ولاحظت المندوبية، أن هناك انتشارا واسعا لبطالة طويلة الأمد، فقرابة ثلثي الباحثين عن العمل 68.7 في المائة، هم في وضعية بحث عن الشغل منذ سنة أو أكثر، أكثرهم من النساء والشباب حاملي الشهادات العليا.

فأكثر من نصف العاطلين عن العمل والبالغين 57.2 في المائة، لم يسبق لهم أن اشتغلوا، وهي النسبة التي ترتفع لدى النساء ب 69 في المائة، أكثر من الرجال ب50.9 في المائة، مع العلم أن 85.2 في المائة من هذه الفئة تتمركز في المدن، و92.9 منهم شباب تتراوح أعمارهم بين 15 و34 سنة، و91.9 في المائة منهم حاصلون على شهادة.

وتضيف المذكرة أن 71.9 في المائة من العاطلين، يلجؤون للعمل كمستأجرين، وهي الحالة المبحوث عنها من طرف النساء أكثر من الرجال، ومن قبل الحاصلين على شهادات المستوى العالي أكثر من العاطلين بدون شهادات.

وبحسب المندوبية، فثلاثة أرباع من العاطلين بالمغرب، يتمركزون بخمس جهات، وهي: جهة الدارالبيضاء- سطات بنسبة 21 في المائة، جهة الرباط- سلا- القنيطرة ب 18 في المائة، جهة فاس- مكناس ب 12.9 في المائة، وجهة طنجة- تطوان- الحسيمة ب12.4 في المائة، وجهة مراكش- أسفي ب 8.7 في المائة.

كما سجلت أن 68.9 في المائة من العاطلين مستعدون للعمل في أي قطاع كان، في حين أن 19.6 في المائة منهم يبحثون عن العمل في القطاع الخاص و88 في المائة منهم يفضلون العمل في القطاع العام.