هل فعلا إقترب زلزال بالمصالح الإدارية لجماعة دار بوعزة بعد زيارة لجنة للمفتشية العامة للداخلية

38

مرت سنتين تقريبا من إصدار حكم إدارية الدار البيضاء يقضي بعزل رئيس جماعة دار بوعزة السابق عن حزب الأصالة والمعاصرة، حيث أن الكل يطرح علامة إستفهام هل ثم تصحيح مكامن الخلل بجماعة داربوعزة أم لا زال الحال كما كان عليه، وبالخصوص في الاونة الاخيرة تتداول مجموعة من المنابر الإعلامية زيارة لجنة من اللمفتشية العامة للداخلية، وهذا يذكرنا خلال سنة 2020 خلال فترة ولاية رئيس جماعة دار بوعزة السابق ، بعدما تقدم عامل النواصر بطلب بعد تقرير المفتيشية العامة للداخلية والذي كانت حددت فيه المحكمة الادارية بمدينة الدارالبيضاء بتاريخ 14دجنبر 2020 كأول جلسة، كان ممثل الإدارة الترابية بإقليم النواصر هو من راسل مدير المصالح بالجماعة عن طريق السلطات المحلية بقرار كتابي من أجل إخبار الرئيس السابق على ممارسة مهامه بالجماعة بناءا عن تقرير المفتشية العامة للداخلية خلال زيارتها الي مقر الجماعة وهي اللجنة التي كانت الادارية الترابية.

‎حيث كانت مصالح المفتشية العامة لوزارة الداخلية قد رصدت في تقريرها خلال زيارتها إلى مقر جماعة دار بوعزة مجموعة من الإختلالات، منها ملفات الصفقات العمومية، والمشاريع المنجزة بتراب الجماعة، وكذا المشاريع المتعلقة بتهيئة المدينة، وملفات رخص البناء والشهادات الإدارية الخاصة بالتقسيمات العقارية، وملف الجبايات الجماعية، وكذا صرف وترشيد الميزانية، وأيضا تقرير ثان أنجزته المفتشية العامة لوزارة المالية في الموضوع نفسه.