هل من الممكن توريث البدانة؟

62

لاحظ العلماء أن احتمال إصابة الأطفال بالسمنة يزداد عندما تكون أمهاتهم من ذوات الوزن الزائد، لكنهم لم يستطيعوا فهم الآلية التي يحدث بها ذلك، وأثبت باحثون من مركز جوسلين للسكري بولاية ماساتشوستس الأمريكية أن خلايا الحبل السري لدى أطفال ولدوا لأمهات بدينات او ذوات وزن مرتفع تظهر خللاً في الجينات المنظمة للطاقة والتمثيل الغذائي مقارنة مع خلايا مماثلة لأطفال من أمهات غير بدينات
فمثل هذا الاكتشاف يمكن أن يعبد الطريق لتحسين الرعاية الصحية قبل وبعد الولادة للأطفال المعرضين لخطر الإصابة بالسمنة، على حد قول د.إلفيرا إيزغانايتس، الباحثة في مركز جوسلين والمدرسة في جامعة هارفرد، وتقترح دراسة مركز جوسلين أيضاً أن زيادة مخاطر السمنة قد تكون بسبب مستويات الدهون المرتفعة في دم الأم والتي تنتقل إلى الجنين عبر الحبل السري
وقام العلماء بجمع خلايا الحبل السري الذي يقوم بنقل الأوكسجين والمواد المغذية من المشيمة إلى الجنين، حيث فتحت هذه العينات نافذة على الغذاء ونواتج الاستقلاب التي تنتقل من الأم لجنينها حسب تعبير د. إلفيرا. حيث اكتشف فريق مركز جوسلين من خلال هذه الخلايا، أن زيادة الوزن عند الأمهات مرتبطة بانخفاض مستوى التعبير الجيني المنظم للميتاكوندريا (التي تعتبر خزان الطاقة لخلية) والجينات الأخرى التي تنظم إنتاج واستقلاب الدهون
وتضيف د. ألفيرا أن هذا الأمر يؤدي إلى حدوث اضطرابات في التمثيل الغذائي لدى الجنين عند الولادة والتي تكون ناتجة عن سمنة الأمهات، وتكون هذه التغيرات مشابهة لتلك المكتشفة في أمراض السمنة والسكري من النوع الثاني ومقاومة الأنسولين. فعندما تتبع الباحثون تحليل دم الجنين من وريد الحبل السري، وجدوا أن الأطفال الرضع من أمهات بدينات لديهم مستويات أعلى بكثير من العديد من الدهون المعروفة بكونها ضارة لعملية الاستقلاب كالأحماض الدهنية المشبعة، فالأنسجة الدهنية لدى الأمهات البدينات قد تلقي أحماضاً دهنية تجد طريقها إلى دم الجنين لتشكل ما يسمى حمولة زائدة عند الجنين
إضافة إلى ذلك، تدرس د. ألفيرا كيف أن التعرض لهذا الأمر قبل الولادة قد يشجع خلايا جذعية محددة في الحبل السري التي يمكن أن تنقسم لعدة أنواع من الأنسجة، لتتحول إلى خلايا دهنية. حيث تأمل د أليفرا أن يصبح من الممكن، استخدام مؤشرات الدم لتحديد الأجنة المعرضة لخطر السمنة أو غيرها من الأمراض المتعلقة بها مثل السكري من النوع الثاني من أجل متابعتها بتدخلات طبية ملائمة